الرابطة المحمدية للعلماء

مراكش تستضيف المؤتمر الدولي الأول في موضوع ” التفكير النحوي والبلاغي في “روح المعاني”

تنظم كلية اللغة العربية بمراكش، بشراكة مع مؤسسة البشير للتعليم الخصوصي والنادي الأدبي والمجس الجماعي ومجموعة البحث في “البلاغة والخطاب” ومجموعة البحث في “الدرس اللغوي العربي : الأسس والمناهج”، المؤتمر الدولي الأول في موضوع “التفكير النحوي والبلاغي في “روح المعاني” لشهاب الدين الألوسي. وذلك يوم الخميس والجمعة 24-25 أبريل 2014 بمدرج  الشرقاوي اقبال، برحاب كلية اللغة العربية، قاعة عبد العزيز بغداد-مؤسسة البشير مراكش.

وجاء في ديباجة المؤتمر:

“تمتاز الحضارة العربية الإسلامية برصيدها الزاخر من كتب التفاسير التي سعت إلى تقريب خطاب الخالق إلى أذهان الخلق ، موظفة جملة من العلوم والمعارف النقلية والعقلية في سبيل هذا التقريب. كما تنوعت مرجعياتها ومداخلها تنوعا يعكس كل العقليات والنحل التي عرفتها الواجهة الثقافية للأمة العربية الإسلامية ، متحاورة أحيانا ومتصارعة أحيانا أخرى . فنتجت عن ذلك تفاسير متنوعة منها السني والاعتزالي والصوفي والشيعي …

وبالنظر إلى هذه الخصوصية ، ارتأت اللجنة المنظمة أن تجعل من التفكير النحوي والبلاغي في خطاب التفسير مشروعا للاشتغال العلمي ،بدأته منذ أكثر من سنتين، وراكمت فيه ندوتين وطنيتين،خصصت الأولى لتفسير “مفاتيح الغيب” للرازي (-606ه) والثانية لتفسير “الكشاف” للزمخشري (-538ه). وخلصت هاتان الندوتان إلى جملة من التوصيات المفيدة منها أن ولوج عالم التفسير من زاوية ما يحبل به من قضايا نحوية وبلاغية ساهم مساهمة فعالة في ربط علمي النحو والبلاغة بتحليل الخطاب ، وأعان على إخراجهما من شرنقة التقعيد والمدرسية التي قادت إلى انغلاقهما العلمي وعجزهما على مقاربة النصوص والخطابات. مما يقوي ،في المحصلة، إمكانية استفادة الدراسات الخِطابية العربية المعاصرة من الاشتغال النحوي والبلاغي في خطاب التفسير من خلال استلهام نقطه المضيئة والواعدة ، مع تطعيمه بالمستجدات المعرفية والمنهاجية.

وبعد توافر شروط النضج والتطور لهذا المشروع العلمي الطموح ، ارتأت اللجنة المنظمة تحويل مشروع التفكير النحوي والبلاغي في كتب التفسير من ندوة وطنية إلى مؤتمر دولي لتعميق الحوار وتبادل وجهات النظر وطرح الأسئلة الجديدة واقتراح الإجابات الممكنة وتوسيع دائرة الاجتهاد .

وسينصرف النقاش في هذا المؤتمر الدولي إلى الحلقة الثالثة من المشروع .وهي : ” التفكير النحوي والبلاغي في “روح المعاني” لشهاب الدين الألوسي” ، من خلال الوقوف المتأني عند الأطر الكبرى والبنيات الصغرى التي ينهض عليها التفكير النحوي والبلاغي عند الألوسي مع مراعاة الإفادة منها ومحاورتها مع الدرس الخِطابي المعاصر”.

• محاور المؤتمر:

1- تأطير تفسير “روح المعاني” ضمن خارطة التفاسير:
1-1- وضعه في سياقه من التفاسير السابقة واللاحقة.
1-2- ربطه بالأسئلة الحضارية والمعرفية والأديولوجية والمنهاجية الداخلية والخارجية، والتي ساهمت في بلورة شروطه وإنتاجه.

1-3- تحليل خطابه المقدماتي من خلال تفكيك بنيته ومحاورتها مع المنجز التفسيري.
2- التفكير النحوي في تفسير “روح المعاني”:
2-1- المدخل النحوي في “روح المعاني”: الاستمداد والاجتهاد.
2-2- قضايا النحو وتحليل الخطاب التفسيري: الإجراء والراهنية.
3- التفكير البلاغي في تفسير “روح المعاني”.
3-1- المدخل البلاغي في ” روح المعاني”: الاستمداد والاجتهاد.
3-2- قضايا البلاغة وتحليل الخطاب التفسيري: الإجراء والراهنية.

• أهداف المؤتمر:

1- الارتقاء بكتب التفسير من الوظيفة المرجعية التي تجعل من هذه الكتب مجرد وسيط يعين على فهم بعض الآيات القرآنية إلى الوظيفة العلمية المتمثلة في جعلها موضوعا للدراسة العلمية ،مع إمكانية الاستفادة من الآليات المعرفية والمنهجية التي توظفها.
2- تسليط مزيد من الضوء على كيفية اشتغال النحو والبلاغة في “روح المعاني”، ومدى قدرتهما على تحليل الخطاب القرآني.
3- التنسيق بين الباحثين في الوطن العربي المعنيين بهذا المشروع، وربط شراكات فاعلة تستفيد، نسقيا وإجرائيا من التراث العربي الإسلامي، كما تخدم القرآن الكريم واللغة العربية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق