الرابطة المحمدية للعلماء

مدينة الرباط تقيم معرضا للاحتفال بتراثها المخطوط

تعتزم وزارة الثقافة، ما بين  9 و 17 نونبر، وفي إطار احتفائها بإدراج مدينة الرباط ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو وإطلاقها للبرنامج الثقافي والفني، تنظيم معرض “مدينة الرباط في التراث المخطوط” بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، لإلقاء الضوء على مخطوطات نفيسة تتعلق بمدينة الرباط تاريخا ومجتمعا وثقافة وأعلاما، وعلى المؤلفات التي كتبها أبناء هذه المدينة ومن أقام بها من العلماء والفقهاء والأدباء والمؤرخين في مختلف المواضيع والقضايا.

ويشير البلاغ الصحافي الذي توصل موقع “مسارات” بنسخة منه إلى أنه وتثمينا لهذا الحدث الثقافي الذي يمنح عاصمة المملكة مكانتها المستحقة ضمن الحواضر العالمية المرموقة بإمكاناتها التاريخية والحداثية معا، ينتظر أن يتنقل المعرض بزواره عبر المراحل التاريخية لتطور الرباط منذ كانت نواة قصبة مطلة على البحر لأهداف إستراتيجية في العهد المرابطي، إلى أن تقوّى دورها مع تمدينها ونهضتها التي تواصلت في العصور الموالية حتى أكسبتها المقومات التاريخية والحضارية والعمرانية والاجتماعية والثقافية شخصيتها المتميزة التي تتوجت باختيارها عاصمة للمملكة سنة 1912.

وجاء في البلاغ أيضا أن المعرض سيعكس، عبر الإنتاج المخطوط، الحضور المتجدد لهذه المدينة وتفاعلها القوي مع تاريخ المغرب على مختلف المستويات، في سياق تثمين البعدين التراثي والحداثي، مضيفا بأن افتتاح المعرض سيتم يوم الجمعة 9 نونبر، ابتداء من الساعة السادسة مساء بالمكتبة الوطنية، لتليه محاضرة للمؤرخ عبد الإله الفاسي، حول “تاريخ مدينة الرباط”، معرفا من خلالها بأبحاثه القيمة التي تتناول، بشكل خاص، تاريخ الرباط، ومن بينها أطروحته الصادرة تحت عنوان “مدينة الرباط وأعلامها في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق