الرابطة المحمدية للعلماء

مدارس فاس العتيقة لعبت دورا رئيسيا في نشر المعرفة والعلوم الدينية

أكد محافظ متحف النجارين بفاس السيد محمد الشاذلي أن مدارس فاس العتيقة كفضاءات للتعليم ونفائس معمارية ثمينة لعبت دورا رئيسيا في نشر المعرفة والعلوم الدينية وكذا تطوير حرف الزخرفة بالمغرب.

وأضاف السيد الشادلي بمناسبة زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لعدد من المواقع التاريخية التي خضعت لأشغال الترميم والتجديد، في إطار برنامج ترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية للمدينة العتيقة بفاس، أن مدارس فاس كانت أيضا فضاءات مر منها العديد من العلماء والمفكرين والفلاسفة منهم على الخصوص ابن خلدون وابن ميمون والبابا سيلفستر الثاني. وذكر أن بناء هذه المعالم الأثرية والعلمية ظاهرة رأت النور عند نهاية القرن 13 وتطورت الى غاية القرن السابع عشر، مشيرا إلى أن هذه البنيات المدرسية التي تستقطب الطلبة الباحثين عن العلم والمعرفة تقوم أيضا بدور اجتماعي من خلال تمكين الطلبة من الاستفادة من الدروس وتحسين مستوى عيشهم.

وأضاف السيد الشادلي وهو أيضا أستاذ باحث بالمعهد الوطني للعلوم الأركيولوجية والتراث بالرباط أن مدرسة الصفارين كانت أول مدرسة شيدت منذ القرن 13 بمدينة فاس، مشيرا إلى أن هندسة هذه المدرسة تبرز الأهمية التي خصصت لإيواء الطلبة بدلا من الديكور، كما أشار إلى أن  مدرسة القرويين لتعليم العلوم الدينية وتخصصات أخرى تعد من بين المدارس التي تزخر بهندسة معمارية مثيرة وجميلة.

وأضاف محافظ متحف النجارين أن المدارس الأخرى تتواجد بالقرب من القرويين باستثناء المدرسة البوعنانية ومدرسة فاس الجديد، مذكرا بأنه في عهد المرينيين كان لزاما الخروج من التمركز حول القرويين والسماح للمناطق الأخرى بالاستفادة من هذا التعليم. وقال إن القرويين كانت فضاء للتعليم ونشر العلوم الدينية بالمغرب وبالخارج خصوصا بأفريقيا جنوب الصحراء، مشيرا الى أن شبكة من مدارس العصر الوسيط مكنت من تأسيس تعليم فعال وقوي في الحقل الديني وسهل للطلبة الأجانب، ومن ظروف مناسبة للايواء كما ساهمت في إشعاع الحاضرة الإدريسية.

وحسب السيد الشاذلي، فإن العديد من الطلبة من مختلف المدن ومن بلدان أجنبية كانوا يأتون إلى هذه المدارس التي لها صيت كبير من أجل نهل العلم والمعرفة وتعزيز مؤهلاتهم الدراسية على يد علماء وفلاسفة ومفكرين. وأكد أن كل مدرسة عتيقة في تلك الفترة كانت توفر تعليما محددا لفائدة طلبتها، مشيرا الى أن المدرسة المصباحية كان تخصصها في مجال العلوم الدينية خصوصا القراءات السبع للقران الكريم.

وأبرز أن الهندسة المعمارية لهذه المدارس العتيقة وزخرفتها تعكس الانجازات الكبرى في تلك الفترة على المستوى الفني، مشيرا الى أن جودة التصاميم الهندسية لهذه المدارس تنافس المآثر التاريخية بالشرق والأندلس.

كما أبرز أن مدارس الصفارين والعطارين والمصباحية والصهريج والبوعنانية وفاس الجديد التي تنتمي للقرن 14 كانت الأكثر شهرة واقبالا بالحاضرة الادريسية لتأتي بعدها مدارس القرن 17 خصوصا مدرسة الشراطين التي مازالت تحافظ على وظيفتها كباقي المدارس الأخرى.

وبعد أن سلط الضوء على أهمية تأهيل هذه المآثر التاريخية، عبر محافظ متحف النجارين عن سعادته باستعادة هذه المدارس لتوهجها ووظائفها الأصلية كفضاء لاستقبال الطلبة مثل مدرسة الصفارين.

وقال السيد الشادلي أن هذه المؤسسات التعليمية العتيقة التي خضعت لعملية ترميم وتأهيل واسعة ستساهم في استرجاع هذه المدارس لتوهجها ودورها العلمي وإبراز المؤهلات الابداعية والفنية للصانع المغربي، مبينا أن هذه المدارس العتيقة تشكل واجهة للتراث الثقافي والتاريخي للمدينة وستلعب دورا مهما في دينامية العاصمة العلمية خصوصا في المجال الثقافي والسياحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق