مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكمعالم

محمد الخامس وتأسيسه لنظام جامعة القرويين: مقتطفات من كتاب محمد الخامس وجامعة القرويين للعلامة الأستاذ أحمد الحبابي من علماء القرويين

 

مقتطفات من كتاب: محمد الخامس وجامعة القرويين

للعلامة الأستاذ أحمد الحبابي من علماء القرويين

 

وبعد، فمن المعلوم عند كل مومن أن الحق سبحانه و تعالى أزلي قديم ليس لأزليته ابتداء فقد كان ولم يكن معه  شيء.

وأنه لما أراد سبحانه إحداث هذا الكون بسماواته وأراضيه وشموسه وأقماره وأفلاكه وأملاكه وملائكته وإنسه وجنه كان أول ما خلق الحق سبحانه القلم، أعني قلم اللوح المحفوظ، ولما خلقه قال له: أكتب، فقال له القلم:  يا رب وما أكتب؟ فقال الله تعالى للقلم أكتب مقاديري، فكتب كل ما في علم الله مما سيقع إلى يوم القيامة، ثم سد  فم القلم، فلم يعد قادرا علي الكتابة.

وإن مما قدره الحق في أزله وكتبه في لوحه المحفوظ أن جعل المغرب والمغاربة تحت مظلة العرش العلوي المتسلسل من علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ومن فاطمة الزهراء ريحانة النبي  صلى الله عليه وسلم.

فالله تعالى اختار بحكمته لهذا المغرب، أرضا ومغاربة، عرشا علويا من سلالة رسوله عليه السلام فابتدأه بمحمد الأول ثم سار به الى الملك الصالح المصلح محرر البلاد من قبضة الاستعمار الفرنسي وهو الذي ضحى بعرشه في سبيل تحرير أمته جعله الله في الفردوس الأعلى مع من أنعم عليهم من صلحاء عباده.

ثم سار تعالى بالمغرب بحكمته وإرادته إلى أن جعله تحت مظلة الملك الموفق في جميع أطراف المغرب بسبب المسيرة الخضراء، المغفور له الحسن الثاني.

و إننا إذا احتفلنا بالذكرى الخمسينية لرجوع المغفور له محمد الخامس من منفاه إلى عرشه فإننا نحتفل مع هذا بتفكيره العميق و الطويل فيما ستكون عليه أمته في مستقبلها الديني والعرفي .

و لقد هداه تفكيره الذي أرشده الله إليه أن أنشأ  نظام الدروس في جامع القرويين وابن يوسف سنة 1350 هجرية و التي أعلى بها شأنه و شأن بلاده، وبذلك كان النظام من الحسنات التي خلدها المغفور له ليستفيد منها المغرب و غيره في ذلك الوقت و على مد ى  الأزمنة  والعصور المقبلة في ميدان العلوم والمعارف الإسلامية.

 ولقد تخرج وما يزال يتخرج من هذا النظام الأفواج من العلماء وبسبب أن الله جعل بحكمته وفضله أن بركة السلف تعود على الخلف سيبقى نظام القرويين يخرج العلماء المتخصصين في الدراسات الإسلامية تفسيرا وحديثا وأصولا وخلافا عاليا واستنباطا, وفي علوم اللسان العربي نحوا وبلاغة وبيانا بسهر وتشجيع الإمام الرائد محمد السادس الذي ميزه الحق سبحانه بإنشاء المدارس القرآنية و المعاهد العلمية.

و كان جلالة المغفور له محمد الخامس جعل لنظام جامعة القرويين رئيسا يدعى رئيس المجلس العلمي ،و كان هو شيخ الجماعة المغفور له مولاي عبد الله الفضيلي العلوي الذي كان من عمق فهمه و جلال و جمال أسلوبه يحضر دروسه التطوعية غالبية الأساتذة الحاصلين علي العالمية للمزيد من عمق فهمه و جلال أسلوبه.

و كثيرا ما كانت دروسه التطوعية في رسالة الوضع و مختصر الشيخ خليل بشرح الزرقاني و حاشية بناني .

و عين المغفور له محمد الخامس للمجلس العلمي أعضاء و كتابا و مراقبين، و عمل مثل هذا  مع جامع ابن يوسف بمراكش و جعل للنظام الذي أحدثه فيهما ابتدائيا من ثلاث سنوات، وثانويا من ست سنوات و نهائيا من شعبة شرعية و شعبة أدبية من ثلاث سنوات في كل منهما .و ينتهي النهائي بالحصول على العالمية بعد الإمتحانات الكتابية و الشفوية والتدريس.

استفادة بعض الدول الإفريقية من النظام

وكانت الجارة الجزائر ترسل طلبتها بالمئات ليستفيدوا من علم علماء نظام القرويين،  فيعطى لهم بيت السكنى مع الخبزة  اليومية في ذلك الوقت.

و كان عدد الطلبة الوافدين من السينغال ومالي وموريطانيا قريبا من عدد طلبة الجزائر، وبذلك استفاد طلبة هذه الدول وغيرهم مع طلبة المغرب من علم علماء نظام القرويين جميع صنوف المعرفة من تفسير وحديث وفقه ونحو وبلاغة وأصول وخلاف عالي إلى غير ذلك من صنوف المعرفة التي كان جلالة محمد الخامس يرى بأنه يجب أن تكون مشتركة بين جميع الطلبة، يحملونها عن علماء النظام بالقرويين وابن يوسف إلى بلدانهم، لتبقى دليلا على عمق تفكير جلالته في الحفاظ على الهوية الإسلامية في هذه البلدان .

و كان من منن الله تعالى، أن التحقت في نفس السنة 1350هـ التي أسس فيها النظام بالقرويين بالسنة الأولى من الابتدائي، فتدرجت في ابتدائيها ثم ثانويها ثم نهائيها إلى أن اجتزت امتحان العالمية مع إخواني علماء الشباب لا نفارق حصير القرويين و لا يفارقنا مدة الدراسة .

و من أجل أن الله أراد أن يجزل و يكثر ثواب المغفور له محمد الخامس و قع إقبال كثير على الدراسة في النظام حتى ضاقت القرويين بالحلقات الدراسية، فاضطر إلى نقل حلقات الابتدائي إلى مسجد الرصيف و بعض المساجد المجاورة للقرويين.

و لم تقتصر العناية المولوية آنذاك على إحداث حلقات للذكور، بل أسس معهدا للفتيات تخرج منه عالمات، وكثيرا ما كان العلماء الذين يدرسون في القرويين يقومون بنفس المهمة في معهد الفتيات مادة وحصصا ومنهاجا.

 ولقد تشرف علماء الشباب أثناء الامتحان للحصول على العالمية بزيارة أمير المؤمنين محمد الخامس رغم بعد المسافة بين القصر العامر ومقر الامتحان بخزانة القرويين.

وفي السنة التي حصلنا فيها نحن علماء الشباب على العالمية، كان حصل فيها ولي عهد المغرب آنداك جلالة المغفور له الحسن الثاني على الشهادة الثانوية الباكالوريا، فأقام جلالة والده له حفلا استدعانا للحضور فيه إلى جانب ولي عهده، فزادنا شعورا وإيمانا بأننا محل عنايته و رضاه.

و طبيعي وواجب على كل من قرأ في النظام الذي أسسه المغفور له محمد الخامس فارتوى حتى تضلع من جميع العلوم التي كانت مقررة حتى أصبح يعرف كيفية استنباط وتصيد الأحكام من كتاب الله و سنة رسوله، واجب عليه أن يصطبغ بحبه للعرش العلوي؛ لأن الله تعالى بسبب هذا النظام أخرجه من ظلام الجهل إلى نور العلم والمعرفة الواسعة التي ينشأ عنها كل خير للإسلام والمسلمين ما بقيت الدنيا، و قد قال تعالى: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات).       

فالإسلام باق بفضل الله ما بقي العرش العلوي، والعرش العلوي بفضل الله باق ما بقي الإسلام.

 

مقتطفات من كتاب: محمد الخامس وجامعة القرويين 

للعلامة الأستاذ أحمد الحبابي من علماء القرويين

الطبعة الأولى، سنة 2005 ص: 3-5

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق