الرابطة المحمدية للعلماء

لماذا اختار المغاربة رواية ورش عن نافع؟

د. حميتو: رواية ورش
تلتقي في أصولها مع مقتضيات مذهب مالك في اختياراته

قال د. عبد الهادي حميتو، عضو المكتب التنفيذي للرابطة المحمدية للعلماء، إن رواية ورش
هي الرواية المفضلة عند المغاربة منذ أول المائة الثالثة من الهجرة، ولم تستطع رواية أخرى أن تزاحمها، وأشار إلى أن أكثر
ما قوّى هذه الرواية وشد أزرها هو ظهور المؤلفات المبكرة في تدوينها وضبط قواعدها. 

وأوضح
حميتو، الذي كان يتحدث أمس في حوار حي مع موقع الرابطة المحمدية للعلماء في
موضوع: “لماذا اختار المغاربة رواية ورش عن نافع؟”، إلى أن هناك مجموعة
من العوامل جعلت المغاربة يختارون رواية رواية ورش، منها:

أولا: أن رواية ورش هي أوثق
روايات قراءة نافع عند المغاربة.

ثانيا: قرب
الجوار؛ لأنها هي التي تلي بلادهم انطلاقا من مصر.

ثالثا: أن ورشا له
أصل مغربي قيرواني؛ انتقل والده من أفريقية إلى مصر.

رابعا: رغبة المغاربة
في الاستقلال في قراءتهم ومذهبهم.

خامسا: التقاء
رواية ورش في
أصولها مع مقتضيات مذهب مالك في اختياراته. 

كما
سلّط العالِم والشيخ المغربي في مجال القراءات القرآنية، الضوءَ على
مجموعة من الخصائص والمميزات التي تمتاز بها رواية ورش غيرها من الروايات، من
القراءات السبعة والعشرة، منها:

1. أخذُ ورشٍ
بمرتبة التحقيق في القراءة؛ وهو الأسلوب الأدائي المتأني الذي يعطي لكل حرف حقه ومستحقه،
كما يعطي للحركات مقادير متناسبة وللمدات الناشئة عنها مثل ذلك.

2. أخذه في
باب البسملة بين السورتين بترك التسمية وأخذه بالسكت أو الوصل.

3. إبداله
الهمزة الساكنة حرف مد إذا كانت فاء للكلمة، وذلك في مثل ياكل، ويامر، وتاتي، وتستانس،
والمستاخرين، ويومنون، وتوثرون، وتوتي، وكذلك إذا كانت مفتوحة بعد ضمة مثل موذن والمولفة قلوبهم.
4. أخذه بنقل الهمزة قبلها
مثل الاخرة والاولى.

5.
أخذه بترقيق الراءات بعد الكسرة اللازمة والياء الساكنة مثل: مراءا، وتبصرون،
ومرية، وفرعون.

6.
أخذه بتغليظ اللامات إذا كانت مفتوحة، وتقدم عليها بالفتح أو سكون الطاء أو الظاء أو الصاد،
وذلك مثل مطلع واطلع وظلموا وأظلم والصلاة وأصلابكم.

وحول
سؤال يتعلق بمن يفضل رواية حفص عن عاصم على رواية ورش عن نافع، أكد حميتو أن عمل
هؤلاء لا يقوم في
الحقيقة على تفضيل رواية حفص على رواية ورش، إذ هذا التفضيل، يضيف حميتو، إنما يكون عند إتقان الروايتين معا،
أما إذا كان لا يعرف إلا رواية حفص فلا يقال عنه إنه يفضلها وكذلك من يأخذ برواية ورش
فلا يقال فيه إنه يفضلها إلا إذا كان يتقن الروايتين معا، ومع ذلك يأخذ
بهذه دون تلك.  

وفي
هذا السياق بَيَّن حميتو أن القضية لا ترجع إلى المفاضلة بين الروايتين، وإنما
مرجعها إلى انتشار الشريط السمعي واستحواذ وسائل الإعلام على الساحة وكثرة دور
القرآن التي انتشرت لفترة طويلة متأثرة بالمشرق العربي، الأمر الذي جعل
قطاعا عريضا من الشباب يتأثر بهذه الوسائل ويقلد المجودين الكبار من أهل
المشرق، لا تنكّرا لرواية ورش ولا تعصبا ضدها. 

ودعا حميتو القارئ المغربي إلى إعادة النظر في
تقليده للوسائل المذكورة، وإتقان قراءة أهل البلد الذي يعيش فيه؛ حتى إذا أحب أن يتقدم للصلاة في
تراويح رمضان أو غيرها كانت قراءته موافقة لقراءة أهل البلد، حتى لا يظن به عامة
الناس أنه يحرف كلام الله.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق