الرابطة المحمدية للعلماء

لقاء من أجل تفعيل مشروع تهيئة مقبرة تازمامارت والمجال المحيط بها

عقد السيد محمد الصبار، أمين عام المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أخيرا، لقاء بمقر عمالة إقليم ميدلت مع السيد عامل الإقليم تمحورت أشغاله حول تهيئة مقبرة تازمامارت والمجال المحيط بها.

وذكر السيد الصبار، خلال هذا الاجتماع، وفقا لما جاء في الموقع الرسمي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، بسياق الاجتماع الذي يدخل في إطار تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة وإتمام برنامج تهيئة مقابر ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، كما استعرض خلاصات الاجتماعين السابقين اللذين انعقدا في 3 دجنبر من سنة 2010 و04 يونيو 2011، ومنها على الخصوص التزام عمالة الإقليم بتأمين الانسجام بين مختلف البرامج المرتبطة بسكان القرية والثكنة السابقة بتازمامارت كما اعتبر تهيئة وبناء مقبرة ضحايا تازمامارت جزءا من برنامج حفظ الذاكرة.

كما سلط أمين عام المجلس الضوء على التقدم الحاصل في مجال تلبية المطالب الخاصة بضحايا تازمامارت الأحياء منهم وذوي حقوق المتوفين، والتي تهم إدماجهم الاجتماعي.

ومن جهته، جدد السيد العامل التزامه بما تم الاتفاق حوله في الاجتماعات السابقة، واستعرض التقدم الحاصل في تلبية مطالب ساكنة تازمامارت وتجاوز الصعوبات التي كانت مطروحة مع الساكنة.

ومن أجل الشروع الفوري في التنفيذ، اتفق الطرفان على تشكيل لجنة تقنية مكونة من ممثلي العمالة وممثلين عن شركة العمران وممثلين عن الإدارة المركزية للمجلس الوطني وعضو لجنته الجهوية والمهندس الذي تم اختياره لتتبع الأشغال. حيث حدد تاريخ 15 أبريل المقبل موعدا لعقد أول اجتماع لها.

يذكر أن هيئة الإنصاف والمصالحة كانت قد أصدرت مجموعة من التوصيات تهم الحفظ الإيجابي للذاكرة وذلك من خلال ترميم مراكز الاعتقال السري وخلق فضاءات لحفظ الذاكرة و/أو تحويل جزء من مراكز الاعتقال إلى أماكن للذاكرة (إحداث مراكز ثقافية ومركبات اجتماعية وفضاءات متعددة الاختصاصات ومراكز التوثيق والمواطنة) وتصنيف الأماكن الرمزية كمآثر تاريخية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق