الرابطة المحمدية للعلماء

لقاء دولي بالبيضاء حول تعزيز ثقافة المرافقة في المؤسسات بالمغرب

احتضن مقر اتحاد مقاولات المغرب، أمس الأربعاء، لقاء دوليا حول موضوع تعزيز ثقافة المرافقة في المؤسسات بالمغرب، وذلك في إطار الجولة التي تقوم بها الفدرالية الدولية للمرافقة.
    
وأوضح ممثلو الفدرالية الدولية، التي نظمت هذا اللقاء، أن الهدف من هذه التظاهرة يتمثل أساسا في تعزيز ثقافة المرافقة في المؤسسات وتطوير مواقف المرافق من خلال وضع سليم يتميز باحترام الكفاءات وقواعد أخلاقية المهنة، مشيرين إلى أن اللقاء يعد أيضا فرصة لتبادل تجارب المرافقة وتقييم النتائج العملية لهذه المهنة، التي أكملت عقدها الثاني في المغرب.

وفي عرض بالمناسبة، تطرق محسن عيوش، مرافق محترف بالفدرالية الدولية للمرافقة ومؤسس أحد مكاتب الدراسات المهتمة بهذا الميدان، إلى عدد من المحاور منها على الخصوص تطور مهنة المرافق في المغرب خلال العقدين الأخيرين واتساع مجالات الطلب على الخدمة مع استمرار الكثير من الغموض الذي لا زال يكتنف هذه المهنة.

وطرح بهذا الصدد جملة من الأسئلة تتعلق بطبيعة المرافقة وما إذا كانت مهنة أم مجرد تطبيقات بسيطة ومن يحق له حمل صفة “مرافق” وما إذا كانت هذه المهمة تستجيب لكافة حاجيات المؤسسات أو أنها “حل سحري” لقضايا ومشاكل العصر الحديث.

واستعرضت سيلفيان كانو، ممثلة الفدرالية الدولية للمرافقة ببلجيكا ، من جهتها ، تطور مجال المرافقة عبر العالم خاصة في الولايات المتحدة وأروبا والشرق الأوسط والبلدان المغاربية، مبرزة وقع المرافقة على مختلف أشكال المؤسسات بما فيها المؤسسات المتعددة الجنسيات والمنظمات غير الحكومية المحلية.

وتطرقت سيلفيان كانو إلى كيفية إرساء ثقافة المرافقة وتطوير مواقف المرافق من خلال تقديم نماذج وتجارب في هذا المضمار ، وشددت على عنصر أخلاقيات المهنة والكفاءة التي بإمكانها تحقيق النجاح الكامل لرسالة المرافقة.

للإشارة فإن جولة الفدرالية الدولية للمرافقة قد انطلقت في 27 شتنبر الماضي حيث من المنتظر أن تختتم يوم 26 أكتوبر الجاري بمدريد مرورا بعدد من المحطات بكل من أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا فضلا عن محطة المغرب بالدار البيضاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق