الرابطة المحمدية للعلماء

كشف علمي جديد بالحمض النووي

 

حقق العلماء بأمريكا كشفا علميا جديدا يتمثل في توضيح أن الجين البشري يحتوي على ما لا يقل عن أربعة ملايين مفتاح جيني تعيش في بعض أجزاء الحمض النووي التي استبعدت من قبل باعتبار أنها لا أهمية لها ليُكتشف الآن أنها تلعب أدوارا حاسمة في السيطرة على سلوك الخلايا، الأعضاء والأنسجة الأخرى.
وقالت نيويورك تايمز إن النتائج التي تم التوصل إليها، وهي ثمرة لمشروع شارك فيه 440 عالم من 32 مختبرا من دول مختلفة بالعالم، سيتم تطبيقها فورا لفهم الكيفية التي تساهم بها التغيرات بالأجزاء غير الجينية في الحمض النووي في الإصابة بالأمراض البشرية والتي من الممكن أن تقود إلى اكتشاف عقاقير جديدة.
كذلك يمكن أن تساعد هذه النتائج في توضيح الكيفية التي تؤثر بها البيئة في التعريض لخطر الأمراض، فمن الممكن، في حالة التوائم المتطابقة، أن تتسبب تغيرات طفيفة للغاية في البيئة يتعرض لها أحد التوائم المتطابقين في إحداث تغيرات طفيفة بمفاتيح جيناته لينتج عن ذلك أن يُصاب هذا التوأم بمرض لا يُصاب به التوأم الآخر.
نيوورك تايمز

حقق العلماء بأمريكا كشفا علميا جديدا يتمثل في توضيح أن الجين البشري يحتوي على ما لا يقل عن أربعة ملايين مفتاح جيني تعيش في بعض أجزاء الحمض النووي التي استبعدت من قبل باعتبار أنها لا أهمية لها ليُكتشف الآن أنها تلعب أدوارا حاسمة في السيطرة على سلوك الخلايا، الأعضاء والأنسجة الأخرى.

وقالت نيويورك تايمز إن النتائج التي تم التوصل إليها، وهي ثمرة لمشروع شارك فيه 440 عالم من 32 مختبرا من دول مختلفة بالعالم، سيتم تطبيقها فورا لفهم الكيفية التي تساهم بها التغيرات بالأجزاء غير الجينية في الحمض النووي في الإصابة بالأمراض البشرية والتي من الممكن أن تقود إلى اكتشاف عقاقير جديدة.

كذلك يمكن أن تساعد هذه النتائج في توضيح الكيفية التي تؤثر بها البيئة في التعريض لخطر الأمراض، فمن الممكن، في حالة التوائم المتطابقة، أن تتسبب تغيرات طفيفة للغاية في البيئة يتعرض لها أحد التوائم المتطابقين في إحداث تغيرات طفيفة بمفاتيح جيناته لينتج عن ذلك أن يُصاب هذا التوأم بمرض لا يُصاب به التوأم الآخر.

نيوورك تايمز

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق