مركز عقبة بن نافع للدراسات والأبحاث حول الصحابة والتابعينغير مصنف

كتاب: الدر الثمين في ضبط أسماء البدريين

 للعلامة طه بن مهنا الجبريني الحلبي (ت 1178هـ)

 

إعداد: عبداللطيف السملالي


 تعد غزوة بدر الكبرى بكل تفاصيل أطوارها، وما تجلى فيها من صراع قوي بين فئة مؤمنة صابرة، وفئة متجبرة متغطرسة، من أجل المواقف التي برهن فيها الصحابة رضوان الله عليهم على صدق إيمانهم، وأبانوا في ذاك اليوم عن شديد يقينهم فيما وعد الله به أولياءه من النصـر والتمكين، كما أكدوا على حسن انقيادهم لنبيهم، واتباع كل ما يصدر عنه من أوامر ونواه.

لقد أودع الله في يوم الفرقان يوم التقى الجمعان في ساحة بدر أسرارا يكتنفها جلال الموقف وهيبة الحدث، و جعل في طيات هذا اللقاء الحاسم بين الفريقين دروسا وعبرا تتجدَّدُ ذكراهما ما استمرت في دنيا الأمم والشعوب مواجهة بين الحق والباطل، وتواصل الصراع بين الخير والشر.

في يوم بدر نصـر الله نبيه صلى الله عليه وسلم، وأعزّ جنده من الصحابة الكرام البررة رضوان الله عليهم، الذين أبلوا البلاء الحسن في نصرة الدعوة الإسلامية، وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل إعلاء كلمة الله في الأرض.

وإن الذين شهدوا بدراً من أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، يعدون بحق من صفوة الصحابة وخيارهم، أدركوا هذه المنزلة الكبيرة والفضل العظيم بما قدموه من جليل التضحيات، وأسنى صور البطولة والفداء.

وما يزال هؤلاء البدريون يمثلون نجومًا ساطعة في التاريخ الإسلامي من خلال المواقف البطولية التي خلدوها، والاستبسالات التي سجلوا لحظاتها في تلك الغزوة الكبرى.

 وتنويها بمناقب وفضائل أولئك البدريين، وبيانا لسمو منزلتهم وردت على لسان النبي عليه الصلاة والسلام أحاديث كثيرة تبرز فضل من شهد بدرا على غيرهم من الصحابة، وأنهم مغفور لهم، ومن نال الشهادة منهم في ذاك اليوم نال الفردوس الأعلى..

وتخليدا لأسماء أولئك الزمرة الطيبة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين بذلوا في سبيل دينهم وعقيدتهم أغلى ما يملكون، انبرى مؤلفو كتب السير والمغازي والحديث والتراجم إلى إحصاء عدد أصحاب بدر، و التذكير بمناقبهم وعلو شأنهم وما خصوا به من المزايا والكرامات.

ومن المؤلفات التي اعتنى صاحبها بالتعريف بأسماء أهل بدر واستعراض سيرهم وتفصيل أحوالهم، كتاب: (الدر الثمين في ضبط أسماء البدريين) للعلامة طه بن مهنا الجبريني الحلبي(ت 1178هـ).

وهذا الكتاب يندرج ضمن مصنفات تراجم الصحابة وما ألف في طبقاتهم، انطلق صاحبه من تقييد وضعه العلامة عبداللطيف بن أحمد البقاعي الحمصـي (كان حيا سنة 1162هـ) في أسماء الصحابة البدريين فقط دون التعريف بهم، ورتَّبَهم على حروف المعجم، ومهد لذلك بمقدمة بين فيها الدواعي التي أملت عليه الاشتغال بتدوين أسماء البدريين، مع إبراز مزية وفضل أولئك الصحب الكرام، مستعرضا بعض ما شاع بين العامة والخاصة في العصور المتأخرة من خواص أسماء البدريين، ونجاعتها في ردّ ظلم المعتدين وكشف الكرب عن كل من كان يحمل تلك الأسماء. و في اعتقادي أن جلّ تلك الروايات والأخبار التي سردها البقاعي في ذاك السياق لا ترقى إلى صحيح المنقول، ولا يسلمها منطق العقول الراجحة.

وقد أبرز العلامة الجبريني في طالعة كتابه ما رام إنجازه في عمله، وهو منكب على توضيح نص البقاعي و صياغة تراجم البدريين، والتذكير بما لهم من المناقب والآثار الدالة على منزلتهم السنية، قائلا: (هذا كتاب فيه ضبط أسماء أهل بدر التي جمعها الفاضل العلامة والألمعي الفهامة الشيخ عبداللطيف بن الشيخ أحمد البقاعي الحمصي المصري. وذكرت فيه أيضا بعض ما لهم من الآثار، وما رووه من الأخبار).

ولم يفت المؤلف الإشارة إلى الدوافع التي جعلته يهتم بأسماء البدريين ويعتني بضبطها ووضع ترجمة متكاملة لهم، وهذه الأسماء كان لها انتشار واسع بين الناس في بلد العجم، ومن كثرة تداولها لحقتها تصحيفات وتغييرات كثيرة، يقول الجبريني في هذا الصدد: (وكان الملتمس لذلك مني الفهامة الأوحد…الشيخ عبد الكريم ابن شيخنا وأستاذنا المحدث الكبير..الشيخ أحمد الشـراباتي، حين أتى بها من الديار الرومية والدولة العثمانية، لما رأى ما دخلها من التغيير والتحريف، وما وُجد في نسخها من التبديل والتصحيف).

لقد احتفظ العلامة الجبريني بتمهيد البقاعي لأسماء البدريين، ولم يبد أية ملاحظات عليه، ولم يعترض على ما أورده من أخبار وحكايات حول بركة حمل تلك الأسماء.

والجدير بالتنويه أن من شهد بدرا من الصحابة كما وردت بذلك الآثار يتراوح عددهم ما بين 313 و319 نفرًا، لكن بعض المعتنين بالسير كابن سيد الناس في كتابه (عيون الأثر) استوعب ما وقع له من أسمائهم، معدّدًا ما وقع الاختلاف في شأنهم أو تعددت أسماؤهم أو وقع تصحيف وتكرار فيها، فأوصل صاحب (عيون الأثر) مجموع ما تسنى له أن يحصيه في جانب البدريين إلى ثلاثمائة وثلاثة وستين فردًا، مُوَزّعين على الشكل التالي: المهاجرون 94،  الأنصار 269 (الأوس: 74، الخزرج: 195).

اعتمد الجبريني على مجموع البدريين كما انتهى إلى وضع أسمائهم ابن سيد الناس، ثم اختار ترتيب البقاعي الموضوع على حروف المعجم، فصنع من تلك الأسماء معجما مفصلا بتراجم أهل بدر، فكان يذكر في بداية كل حرف عدد البدريين المدرجين فيه مع بيان انتماءاتهم إلى المهاجرين أو الأنصار مع تحديد نسبتهم إلى الأوس أو الخزرج، ويكفي التمثيل لذلك بما يلي: ( حرف الثاء: ذكر فيه تسعة: واحدًا من المهاجرين، واثنين من الأوس، وستة من الخزرج)[1].

و بناء ترجمة الصحابي عند المؤلف كان يستند غالبا على عناصر أساسية تتمثل في:

  • ذكر اسْمِ الصحابي كاملا، مع كنيته.
  • التصـريح بانتمائه إلى المهاجرين أو الأنصار مع التنصيص على نسبته إلى بني فلان أصلا، أو حليفا لهم.
  • بيان فضله وسبقه إلى الإسلام، وهجرته.
  • تعداد المشاهد التي حضرها.
  • استحضار مواقف سامية في حياة الصحابي.
  • ذكر وفاته أو استشهاده ومدفنه إن عرف.

ويبدو أن المؤلف الجبريني أحسن التعامل مع كتب تراجم الصحابة، ممحصا أخبارها، ومدققا في أسماء البدريين خاصة، ومرجحا الصائب من الأقوال في شهود الصحابي بدراً، وتارة كان يراجع العلامة البقاعي واضع أسماء الصحابة البدريين، الذي استقى بدوره جل تلك الأسماء من كتاب (عيون الأثر)، وكان يبدي ملاحظاته على صنيعهما.

ولبيان نظرات المؤلف النقدية حول البدريين، وهي منطلقة من استقصاء وتتبع كبيرين لما كتب عنهم في أهم مصادر تراجم الصحابة، ندلي في هذا السياق بأمثلة من ملاحظات الجبريني:

  1. الحارث بن قيس الأوسي رضي الله عنه: ذكره ابن سيد الناس في البدريين، ولم يبين من عدّه فيهم، ولم أره في(الاستيعاب)، ولا في (أسد الغابة)، ولا في الإصابة) “[2].
  2. العجلان بن النعمان رضي الله عنه:  ذكره المؤلف [أي البقاعي] تبعا لابن سيد الناس. ولم أره في (الاستيعاب)، ولا في (أسد الغابة)، ولا في الإصابة)، العجلان بن النعمان، بل الذي فيهن في حرف النون النعمان بن العجلان، فلعله اشتبه على ابن سيد الناس اسم أب باسم الابن، فانقلب عليه الأمر”[3].

كما أن المؤلف لم يغفل التنبيه على أوهام وقع فيها البقاعي أو ابن سيد الناس قبله، مبرزا الصواب فيما يتعلق بأسماء البدريين وانتماءاتهم القبلية، من ذلك:

  1. أبو خلاد رضي الله عنه:  لم يذكره ابن سيد الناس الذي نقل عنه المصنف [أي البقاعي] في عدّه لأسماء بدر فليحرر ذلك، فلعله سبق قلم”[4].
  2. أبو حنة بن مالك رضي الله عنه: من الأوس ثم من بني ثعلبة كما في سيرة ابن سيد الناس، والصحيح أنه من الخزرج”[5].

أبان العلامة الجبريني عن سعة اطلاعه على كتب التراجم وحسن التعامل مع موادها، واختيار أرجح الأقوال متعلقة بأخبار الصحابة، وقد تعددت المصادر التي كان يَمْتَاحُ منها المؤلف لبناء ترجمة متكاملة للصحابي، وهي تتوزع في الغالب ما بين كتب السير وتراجم الصحابة وشروح الحديث، وهذه أهم عناوينها:

  • الاستيعاب في معرفة الأصحاب. لابن عبدالبر (ت463هـ).
  • الاستدراك على الاستيعاب. لابن الأمين الطليطلي (ت 544هـ).
  • الروض الأنف في شرح السيرة النبوية. لأبي القاسم السهيلي (ت 581هـ).
  • تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير. لابن الجوزي (ت597هـ).
  • أسد الغابة في معرفة الصحابة. لابن الأثير (ت630هـ).
  • عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير. لابن سيد الناس(ت 734هـ).
  • تجريد أسماء الصحابة. للإمام الذهبي (ت 748هـ).
  • نور النبراس على سيرة ابن سيد الناس. لبرهان الدين الحلبي المعروف بسبط ابن العجمي (ت 841هـ).
  • الإصابة في تمييز الصحابة. لابن حجر (ت 852هـ).
  • فتح الباري بشرح صحيح البخاري. لابن حجر (ت 852هـ).

وخلاصة القول إن كتاب (الدر الثمين في ضبط أسماء البدريين) من أوسع الكتب التي ضمت تراجم الصحابة من أهل بدر، حررها صاحبها بدقة وبيّن الأوهام التي وقع فيها أهل السير والتراجم، ورجّح أصح الأقوال في شهود الصحابي غزوة بدر.

وأشير إلى أن هذا الكتاب طبع قديما بمطبعة البولاق. مصـر سنة 1294هـ/ 1877م، ثم اعتنى بتقديمه وإخراج نصه الأستاذ عبداللطيف فاخوري، ونشـرته باسم:(أهل بدر رضي الله عنه). دار لبنان للطباعة والنشر ببيروت سنة 1409هـ/1989م، و الكتاب يتألف من 252 صفحة.

والجدير بالتنويه أن الكتاب مفيد في بابه، مستوعب لأخبار البدريين، ولا يخلو من فوائد علمية وتاريخية المتصلة بجيل الصدر الأول من تاريخ الإسلام. ولأهمية موضوع هذا الكتاب وقيمة تراجم رجاله ينبغي أن تتوجه عناية الباحثين إليه بالدراسة وتحقيق نصه، وخاصة أن الكتاب اليوم متاحة نسخه العديدة في الخزائن العلمية، وهذه بعضها:

  • الدر الثمين في ضبط أسماء البدريين. ابن مهنا الجبريني. مكتبة تشتربيتي. دبلن. رقم: 1757.( توجد صورة منه على ميكروفيلم بجامعة الكويت. رقم: 5462).
  • شرح أسماء أصحاب بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة أسعد أفندي (تركيا). رقم: 335.
  • شرح أسماء أصحاب بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة إزمير(تركيا). رقم: 1837، ورقة: 131، ( 1172هـ).
  • شرح أسماء أصحاب بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة حميديه (تركيا). رقم: 259.
  • شرح أسماء أصحاب بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة لا لا إسماعيل (تركيا). رقم: 39.
  • شرح أسماء أصحاب بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة وحيد باشا (تركيا). رقم: 816، ورقة 83.
  • شرح أسماء أهل بدر لعبداللطيف البقاعي. طه بن مهنا الجبريني. مكتبة الحرم المكي. رقم: 3866/1 (ضمن مجموع من الصفحة 1 إلى الصفحة 181).
  • ضبط أسماء أهل بدر. ابن مهنا الجبريني. مكتبة الحرم المدني. رقم :23/242.
  •  ضبط أسماء أهل بدر. ابن مهنا الجبريني. مكتبة الحرم المدني. رقم :23/900 (نسخة مصورة منه توجد في مكتبة جامعة الكويت. رقم: 303).
  •   ضبط أسماء أهل بدر. ابن مهنا الجبريني. نسخة مصورة منه توجد مكتبة جامعة الكويت. رقم: 624/88.

 


[1] ـ أهل بدر رضي الله عنه. طه بن مهنا الجبريني. 49.

[2] ـ أهل بدر رضي الله عنه. طه بن مهنا الجبريني. 58.

[3] ـ أهل بدر رضي الله عنه. 145.

[4] ـ أهل بدر رضي الله عنه. 225.

[5] ـ أهل بدر رضي الله عنه. 222.

dating a married woman cheat on my wife cheaters caught
married cheaters the unfaithful husband women who cheat on men
bystolic coupon 2013 bystolic generic alternative
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق