مركز علم وعمران للدراسات والأبحاث وإحياء التراث الصحراويمفاهيم

في الإسناد المالكي عند علماء الصحراء (3) المجالسة والأخذ عن الشيوخ

المجالسة قطب رحى الإسناد، وعليه الاعتماد والعمدة في تبين حقيقة السند المالكي، وليس التتلمذ شرطا في التفقه وحسب بل بوابته التي لا دخول إلا منها، وإلا قوبل المتفقه بما قوبل به أبو جعفر أحمد بن نصر الداودي الأسدي (402هـ) لما أفتى بوجوب الخروج من القيروان لأن العبيديين استولوا عليها فقال له العلماء: أُسكت لا شيخ لك. قال القاضي عياض: أي لأن درسه كان وحده، ولم يتفقه في أكثر علمه عند إمام مشهور، وإنما وصل إلى ما وصل بإدراكه،”[1].

ولعلماء الصحراء حرص على هذا؛ حكى د محمد الجيلاني لعبدّ أن الشيخ محمد سالم المجلسي، بعد أن استوى عوده في العلم، رحل إلى العلامة حامد بن اعمر البارتيلي فأخذ عنه مختصر خليل[2].

 وعلى سبيل سوق الأمثلة، فقد حكى المختار السوسي في ترجمة محمد سالم بن عبد الفتاح الصحراوي دفين نواحي طان طان (نحو 1322- 1364هـ) أنه أخذ المختصر الخليلي عن شيخه الأديب ( أبا ) بن عبد الإله من قبيلة آل بوحبيني، وقال: “وهذا هو الذي انتفع به المترجَم كثيرا في الفقه، فقد أخذ عنه المختصر كما أخذ اللغة والأدب حتى تمكن ..، فهؤلاء مشيخته، هكذا حكى لي قرينه محمد فاضل، وقد قال محمد الإمام أن انتفاعه الكثير إنما هو بمحمد بابه وابن البيضاوي، وهو أدرى من غيره”[3] .

وكانوا يعتنون بوصف هذا الأخذ والاستكثار من ذكر أحواله  وكيفياته وآدابه، ومن أمثلة ذلك اعتناؤهم بأخذ المختصر الخليلي عن الشيوخ استبقاءً لاتصال السند، قال الشيخ أحمد بابا عن شيخه: فختمت عليه مختصر خليل بقراءتي وقراءة غيري عليه نحو ثمان مرات”[4]، وعن أحمد بن محمد بن سعيد ثالث المترجَمين في فتح الشكور ت(976هـ) أنه حصّل على جده الرسالة ومختصر خليل مرة[5].

وعن البرتلي أنه قال عن الشيخ سيدي أحمد بن هكّ (ما زال حيا سنة 1214هـ): بلغني أنه قرأ مختصر خليل ست مرات”[6]، وغيرهم كثير ذكر منهم صاحب فتح الشكور جمهرة عريضة.

وتجد في التسهيل: نظم ديباجة مختصر خليل للعلامة محمد مختار بن محمد عبد الله بن محنض التاشيدبيتي مشجر لسند المختصر إلى صاحبه[7]، وقد فصل الدكتور يحيى ولد البراء في هذه المشجرات في الجزء الأول من موسوعته الكبرى.

 [1]ترتيب المدارك للقاضي عياض (7/103).

[2] أعلام من الصحراء المغربية. الجليلاني لعبدّ. (ص: 63). وللشيخ محمد بن محمد سالم المجلسي شرح كبير على المختصر سماه: لوامع الدرر في هتك أستار المختصر. طبع بدار الرضوان موريتانيا في 15 جزءا.

[3] المعسول للمختار السوسي (3/35)

[4] فتح الشكور في معرفة أعيان علماء التكرور لابي عبد الله الطالب محمد بن أبي بكر الصديق البرتلي الولاتي تحقيق د محمد ابراهيم الكتاني ود محمد حجي دار الغرب الاسلامي. ط2 : 2007 (ص: 32).

[5] فتح الشكور. ص: 28.

[6] فتح الشكور. ص: 70.

[7] التسهيل: نظم ديباجة مختصر خليل للعلامة محمد مختار بن محمد عبد الله بن محنض التاشيدبيتي. المكتبة الاسلامية لتنمية الفكر الانساني. ص: 30

اظهر المزيد

ذ. وديع أكونين

  • باحث بسلك الدكتوراه في فريق البحث : “التراث الفقهي المالكي بالغرب الإسلامي دراسة وإنقاذ” جامعة سيدي محمد بن عبد الله كلية الآداب و العلوم الإنسانية سايس فاس.
  •  الماستر في فقه المعاملات المالية في المذهب المالكي وتطبيقاته المعاصرة جامعة سيدي محمد بن عبد الله كلية الآداب و العلوم الإنسانية سايس فاس
  • باحث بمركز علم وعمران للدراسات والأبحاث وإحياء التراث الصحراوي بالرابطة المحمدية للعلماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق