مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

فلسفة شذرات القرويين

 شكلت القرويين بجامعها أقدم جامعة إسلامية ساهمت في إثراء وإغناء العلوم الإسلامية بمختلف فروعها.

ولقد نالت المعارف الإسلامية  نصيبا من هذه العناية، ففي أحضان القرويين انبثقت المدرسة الفاسية على يد مؤسسها دراس بن إسماعيل (ت357هـ)، وبين أرجائها امتدت سلسلة الحلقات العلمية التي كانت مقصد العلماء من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

لقد ترسخت بجامع القرويين أعراف علمية ساهمت في النهوض بالحركة العلمية بالمغرب، وتمثلت هذه النهضة في الإنتاج العلمي الذي أنتجه علماء القرويين، والذي شمل الأصول والفروع. وكان محل عناية من مختلف العلماء في أقطار العالم الإسلامي.

وإيمانا بأهمية ما خلفه علماء القرويين من إنتاج علمي، واعترافا بالجميل -لدورهم في خدمة الثقافة الإسلامية- تم تخصيص نافذة شذرات القرويين قصد العناية بتراث القرويين عبر استجلاء مواقف علماء القرويين من القضايا والنوازل المعرفية والعملية التي عايشها هؤلاء الأعلام قصد استلهام القيم واستكشاف الآليات والنظم المعرفية والعرفانية لهذه المعلمة التليدة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق