الرابطة المحمدية للعلماء

فاس تستضيف المؤتمر الدولي حول “التراث اللغوي العربي ودور في بناء تصور لساني حديث”

تحتضن كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس، يومي 19-20 جمادى الآخرة 1436 هـ، لموافق 8-9أبريل 2015م، المؤتمر الدولي حول موضوع “التراث اللغوي العربي ودور في بناء تصور لساني حديث”.
 
وجاء في ديباجة المؤتمر :

” إذا كانت الملامح الكلية والكونية اللسانية الثاوية في متون العلوم اللغوية العربية من أصوات، وصواتة، وصرف، ونحو، وبلاغة، وتفسير، وأصول، وكلام….. قد تعانق نظريات لسانية ذات بعد كلي كوني، أو تنقدها فتصححها وتجدد بريقها، أو تنقضها وتهدمها وتؤسس نظرية لسانية جديدة بديلة، فإن الحياة في بيئات طبيعية واجتماعية وثقافية واقتصادية وتقـنية مختلفة، قد تؤثر في هذا الكلي المتحد المفترض، فتظهر سمات البنيات اللسانية الخاصة والنمطية، فتنشر سحبها في سماء البنى الكلية، فتختلف النظريات باختلاف الفروض تارة، أو باختلاف المعطيات المعتمدة تارة أخرى.

   فإلى أي حد يمكن أن تسهم الدراسات اللغوية العربية التراثية في مساءلة ما كتب حول النظرية اللسانية الحديثة تكميلا وتعضيدا ، أو مراجعة وتقويما ، أو هدما واستبدالا ؟ ووعيا بأهمية هذه الأسئلة الكبرى في الدرس اللغوي القديم والحديث، ينظم مختبر التواصل و تقنيات التعبير بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس  بجامعة سيدي محمد بن عبد الله  بالمملكة المغربية مؤتمرا دوليا في موضوع :” التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث” يومي 8 و9 أبريل 2015 .

وسينكب المشاركون على مناقشة المحاور العلمية التالية:

1ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث في علم الأصوات.
2ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث في الدراسات الصواتية.
3 ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث في الدراسات الصرفية.
4 ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث في الدراسات النحوية.
5 ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث في الدراسات البلاغية.
6 ـ التراث اللغوي العربي ودوره في بناء تصور لساني حديث  في الدراسات التفسيرية.
7 ـ التراث اللغوي العربي ودوره  في بناء تصور لساني حديث في الدراسات الأصولية.
جامعة عبدالمالك السعدي تنظم الدورة 16 للبحث العلمي

ظمت جامعة عبد المالك السعدي، نهاية الأسبوع المنصرم بطنجة، الدورة 16 للبحث العلمي تركزت حول محورين هم الأول “حصيلة البحث العلمي بجامعة عبد المالك السعدي” فيما ركز الثاني على “برامج البحوث العلمية الأوروبية”.

وشمل برنامج الدورة أيضا ثلاث ورشات تتعلق الاولى بـ(العلوم الحقة) في حين همت الثانية (الاقتصاد والقانون) اما الثالثة فتدارست (الآداب والعلوم الانسانية).

وتم بالمناسبة توزيع الجوائز على الاستاذة الذين تفوقوا في مجالات تخصصهم على مستوى البحث العلمي، حيث حصل على جائزة العلوم الحقة كمال الترجستي الخليفي وأسماء العمري، وعلى جائزة العلوم الاجتماعية محمد يحيا، عميد كلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية بطنجة، وجائزة الآداب والعلوم الإنسانية خالد الناصري .

كما حصل على جائزة أحسن عرض في العلوم الاجتماعية الطالب نور الدين شدادي وجائزة أحسن عرض في العلوم الحقة الطالبة ماجدة اعوطيطن وجائزة أحسن عرض في الآداب والعلوم الإنسانية للطالبة لمياء البدوي، إضافة الى جائزة تقدير للمجلس الجهوي لجهة طنجة تطوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق