مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

عبد الوهاب بن منصور

 

 

 

  توفي بمدينة الرباط الأستاذ العلامة عبد الوهاب بنمنصور مُؤرِّخ المملكة المغربية، يوم ‏الأربعاء 14 ذي القعدة 1429هـ، موافق 12 نونبر 2008م، عن سن تناهز ثمانية وثمانين ‏عاما، ودفن بمقبرة الشهداء في اليوم الموالي.‏

    وُلد عبد الوهاب بن منصور بمدينة فاس يوم 17 نونبر سنة 1920م، وبها تلقى تعليمه ‏الأوّلي والثانوي والعالي إلى أن حصل على الإجازة في الآداب والشريعة الإسلامية، ثم عين ‏أستاذا للتعليم الثانوي بالرباط وسلا، وفي سنة 1957م عين نائبا لمدير الإذاعة الوطنية، ثم ‏رئيسا للقسم السياسي بالديوان الملكي، وفي عام 1963م عيّنه الملك الرّاحل الحسن الثاني رحمه ‏الله مُؤرِّخا للمملكة، وهي الوظيفة التي بقي فيها إلى حين وفاته. اشتهر الراحل بغزارة إنتاجه ‏العلمي وكثرة كتاباته، وقد توزّعت أعماله بين تحقيق التراث والتأليف في التاريخ المغربي، ‏ومن أهم أعماله المنشورة في مجال التحقيق: ‏‎»‎أخبار المهدي بن تومرت‎«‎‏ للبيدق، و‎»‎نشر ‏أزاهر البستان فيمن أجازني بالجزائر وتطوان‎«‎‏ للعلامة محمد بن زاكور، و‎»‎روضة الآس ‏العاطرة الأنفاس في ذكر من لقيته من أعلام الحضرتين مراكش وفاس‎«‎‏ لأبي العباس المقري، ‏و‎»‎جذوة الاقتباس بمن حل من الأعلام مدينة فاس‎«‎، و‎»‎المقتبس من كتاب الأنساب في معرفة ‏الأصحاب‎«‎‏ لأبي بكر الصنهاجي، و‎»‎الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام‎«‎‏ للعباس ‏بن إبراهيم المراكشي، واختصار الأخبار بمن كان بسبتة من سني الآثار، وغيرها من الأصول ‏التاريخية النفيسة، وإلى جانب ذلك تولى إصدار عدد من الدوريات التي تعنى بتاريخ البلد ‏كدورية :‏‎»‎الوثائق‎«‎، وحوليات ‏‎»‎انبعاث أمة‎«‎، وقد نشرت له العديد من المقالات والأبحاث في ‏المجلات الوطنية والدولية، ولم يزل الراحل دؤوبا على التأليف والتحقيق إلى أن وافته المنية، ‏فطوى المغرب صفحة مؤرِّخ ستبقى كتاباته مرجعا خصبا لمؤرخي المستقبل.‏

إعداد: د. جمال القديم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق