الرابطة المحمدية للعلماء

طوكيو تحتضن الحوار متعدد الأطراف بشأن تعليم التاريخ

تحتضن العاصمة اليابانية طوكيو يومي 22 و23 أكتوبر الجاري الحوار متعدد الأطراف بشأن تعليم التاريخ، الذي ينظمه معهد جورج ايكرت للبحوث الدولية بشأن الكتب المدرسية.

وأفاد موقع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم أن برنامج هذه التظاهرة يتضمن تنظيم عدة أنشطة من ضمنها تحديد مجموعة من الهويات لمشروع مشترك خاص بالتاريخ في منطقة البلقان، ومناقشة مسألة إعداد مواد تعليمية مشتركة بين اليابان وكوريا الجنوبية لتدريس التاريخ، واستعراض المشروعين الفرنسي-الألماني والألماني-البولندي بشأن كتب التاريخ.

وتهدف حلقة العمل هذه إلى تقديم الأنشطة المتعلقة بالكتب المدرسية والمشتركة بين بلدين أو بين أطراف متعددة في شرق آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وإلى مقارنة هذه الأنشطة وتقييمها.

كما ترمي حلقة العمل إلى مناقشة التحدي المتمثل في استخدام الكتب المدرسية في المدارس، وتحديد ما إذا كان يمكن لكتب التاريخ المشتركة على المستوى الإقليمي أن تعزز بناء هوية إقليمية، والنظر في الاقتراح المثير للجدل القاضي بإعداد كتاب تاريخ مشترك بين أوروبا وشرق آسيا.

وتعتبر اليونيسكو أن من شأن الكتب المدرسية أن تسهم في درء النزاعات أو في تسويتها، وتضطلع بدور جديد بفعل تحديات العولمة، والإنترنت، وحركات الهجرة على المستوى العالمي، ونشوء مجتمعات جديدة متعددة الإثنيات.
 
وستقدم اليونسكو خلال هذا الحدث مجموعة من الأمثلة على الأنشطة المتعلقة بالكتب المدرسية والمشتركة بين بلدين أو بين أطراف متعددة.
 
ويشارك في تنظيم هذه التظاهرة كل من مؤسسة فريدريش ايبرت، والمؤسسة المعنية بتاريخ شمال شرق آسيا (كوريا)، وشبكة الأطفال والكتب المدرسية للقرن الحادي والعشرين، ومؤتمر اليابان لأخصائيي التربية المعنيين بالتاريخ، واللجنة المعنية بالتاريخ المشترك بين الصين واليابان وكوريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق