الرابطة المحمدية للعلماء

طوائف ومذاهب دينية تدعو إلى وضح قانون يمنع الإساءة إلى الأديان

دعت قمة روحية ضمت كبار المسؤولين عن مختلف الطوائف والمذاهب الدينية في لبنان أخيرا، الأمم المتحدة إلى اتخاذ قرارات تمنع الإساءة إلى الأديان، وذلك بعد إنتاج الفيلم المسيء الذي تضمن إساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وجاء في البيان الختامي لهذه القمة التي عقدت في مقر البطريركية المارونية في بكركي في شمال بيروت “أدان أصحاب الغبطة والسماحة فيلم “براءة المسلمين” المسيء للإسلام ولنبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، كذبا وافتراء وتضليلا، وأكدوا على أن الانتهاك لحرمة أي دين هو انتهاك لحرمة الأديان جميعها”.

ودعا المجتمعون في البيان الذي نقلته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية “الأمم المتحدة ومجلس الأمن وجامعة الدول العربية وسائر المنظمات والهيئات المعنية إلى اتخاذ قرارات تحول دون التعسف في استغلال حق حرية التعبير، ودون الإساءة إلى الأديان ورموزها المقدسة، وانعكاسها سلبا على العلاقات الاسلامية–المسيحية، والتسبب بقيام فتنة واسعة لها ارتداداتها على السلم الأهلي المحلي والسلام العالمي”.

وقرروا أيضا “تشكيل لجنة من القانونيين المتخصصين في القانون الدولي لصياغة النص الملائم ولدراسة الإجراءات التي تصون الأديان السماوية وعقائدها من الإساءة والتجريح تحت طائلة الملاحقة القانونية، وعهدوا إلى اللجنة الوطنية المسيحية – الاسلامية للحوار وضع ومتابعة آلية تنفيذ هذه التوصية ورفعها إلى المرجعيات الروحية مجتمعة”.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق