الرابطة المحمدية للعلماء

صدور العدد السادس والثلاثين من مجلة “الثقافة المغربية”

صدر أخيرا العدد السادس والثلاثين من مجلة الثقافة المغربية، وقد ضم العدد الجديد، إضافة إلى الأبواب المعتادة، ملفا حول “أسئلة الثقافة المغربية اليوم” شارك فيه نخبة من المثقفين والباحثين والنقاد.

كما يضم عدد المجلة دراسة حول “الحداثة والتحديث في فكر عبد الله العروي” لمحمد سبيلا، يؤكد من خلالها الباحث، أن الاختيار الحداثي ظل اختيارا فكريا صريحا في أعمال العروي منذ كتاباته الأولى وظل اختيارا وخيطا ناظما لكل أعماله حتى أمست نظرية حداثوية للحداثة متعددة ومتكاملة الجوانب.

ويبحث العدد كذلك في موضوع يتطرق لـ”الوضع اللغوي في المغرب” من خلال مناقشة الكتابات التي تناولت المسألة اللغوية والتي غيبت قاعدة خلق حوار وطني يؤسس لرؤية مستقبلية على قاعدة التوافق الإيجابي، وتنطلق مقاربة الدراسة من مبدأ اعتبار اللغتين الوطنيتين العربية والأمازيغية باعتبارهما من مكونات الهوية المغربية.

ويكتب الباحث سعيد بنكراد عن “الرقمنة: سند محايد أم نمط ثقافي” في وقت غير الأنترنت “كل شيء في حياتنا”، وتحاول دراسة سعيد بنكراد صياغة منظور جديد لأثر الرقمية الحديثة مع التأكيد على ضرورة أن تخلق تحديثا حقيقيا للذهنيات والرؤى حتى لا تكون كآلة صماء.

وفي باب دراسات يكتب الناقد محمد الداهي “تشييد نظرية شعرية موسعة بمنهجية سيميائية مركبة” وهي مقاربة في مشروع محمد مفتاح النقدي من خلال كتابيه “مفاهيم موسعة لنظرية شعرية” والكتاب الذي يفتح آفاقا متعددة للبحث العلمي مقترحا آلة صورية لإنجاز نظرية شعرية موسعة قادرة على تفكيك بنية النص الشعري المعقدة.

ويزخر العدد إلى جانب ذلك بأبواب أخرى يعدها طاقم صحفي مهني وعدد من الباحثين المتمكنين، مثل باب نوافذ وباب دراسات بالإضافة إلى باب مخصص للقصائد الشعرية المغربية.

موقع وزارة الثقافة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق