الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: “كومنتري ماغازين” المغرب نموذج يحتذى به في الشرق الأوسط،

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 17 دجنبر 2013، المؤسسات التعليمة وجمعيات مدنية تحتفي باللغة العربية، ساحة جامع الفنا ثالث أحسن ساحة في العالم، مجلة (كومنتري ماغازين): المغرب نموذج يحتذى به في الشرق الأوسط، بحث لجامعة المحمدية يرصد معيقات إدماج خريجي الجامعات، فوز الشاعر المغربي أحمد لحريشي بجائزة البردة الثالثة.

التجديد أخبرت أن المؤسسات التعليمة وجمعيات مدنية تحتفي باللغة العربية، مشيرة إلى أن ووزارة التربية الوطنية تحث، في مراسلة توصل بها مدراء الأكاديميات والنيابات التعليمية، على الاحتفال باليوم العالمي باللغة العربية الذي يصادف 18 دجنبر من كل سنة، مطالبة الأطر التربوية بفتح نقاش علمي بين الأطر التربوية العاملة على صعيد كل منطقة للتعريف بأفضل الأبحاث والتجارب الناجحة في مجال تعليمها وتعلمها.

وأضافت الصحيفة أن بعض أساتذة اللغة العربية ثمنوا دعوة الوزارة إلى الاحتفال باللغة العربية خاصة في هذه السنة التي تتزامن مع ظروف استثنائية تمر بها العربية من حيث التهجمات التي تتلقاها من المد الفرنكوفوني لاستبعادها والنقاش حول التنزيل الدستوري للمسألة اللغوية.   

الصحيفة نفسها تحدثت في صفحتها “متابعات” عن بحث أجرته جامعة الحسن الثاني بالمحمدية عبر لقاءات الجامعة مع الشركاء السوسيواقتصاديين حول “رفع قابليات تشغيل الخريجين” من خلال برنامج (برنامج – عمل – تكوين) أطلقته الجامعة بعد مصادقة مجلسها عليه منذ أكتوبر المنصرم، وهم عدد من المجالات كقطاع الأغذية والزراعة والتكنولوجيا الحيوية والصحة، والصناعات، والطاقة والمعادن.    

بيان اليوم أوردت في صفحتها الأولى خبر تمركز ساحة جامع الفنا في المرتبة الثالثة على المستوى العالمي، وفق التصنيف الحديث الذي أجراه الموقع المتخصص في الأسفار “بلانيت لونلي”، والذي شمل أحسن عشر ساحات في العالم، مفيدة أن ساحة جامع الفناء تقدمت على ساحة “ستانيسلاس بنانسي الفرنسية، وكذا “مايور بيسلامانيك” بإسبانيا، إضافة إلى ساحات أوروبية أخرى معروفة.  

العاصمة بوست أفادت أن المجلة الأمريكية (كومنتري ماغازين) أبرزت، في مقال لها، أن المغرب نموذج يحتذى به في الشرق الأوسط، لافتة الانتباه إلى أن الاعتدال الديني من أهم ما يميز المملكة المغربية.

وأضافت الصحيفة أنه في الوقت الذي تعاني فيه مختلف بلدان المنطقة من مشاكل تتعلق بالحريات العامة، نجد المغرب يتمتع وحده بحرية الصحافة والإعلام إضافة إلى سهولة التنظيم والانخراط في المظاهرات المطالبة ببعض الحقوق.  

العلم توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر فوز الشاعر المغربي أحمد لحريشي بجائزة البردة الثالثة في فرع الشعر الفصيح وذلك في إطار الدورة الحادية عشرة لـ”جائزة البردة”، التي تنظمها سنويا وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الإماراتية، مشيرة إلى أن الجائزة الأولى عادت لعبدالعزيز العيسوي من مصر، فيما حصل أسامة شعبان الرياني من ليبيا على الجائزة الثانية.

أحمد زياد  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق