الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: المفكر طه عبدالرحمان يحاضر حول الأخلاق والدين

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 18 يونيو 2013، قرار سعودي يحرم 6400 مغربي من الحج، المفكر طه عبدالرحمان يحاضر حول الأخلاق والدين، انطلاق خط سككي جديد بين الدارالبيضاء وخريبكة، المغرب يواجه امتحانا حقوقيا جديدا بمناسبة زيارة المقررة الأممية لشؤون الاتجار بالبشر، الجمارك تعلن الحرب على الرشوة في موسم عبور الجالية.

جريدة التجديد تسلط الضوء في صفحتها “دين وحياة” على المحاضرة المثيرة التي ألقاها المفكر والفيلسوف المغربي، طه عبد الرحمان، أخيرا بقصر قرطاج بتونس، حول موضوع “الأخلاق والدين.. بين الفصل الدهراني والوصل الإنتمائي” تناول فيها بالدرس والتحليل إشكالية العلاقة بين الدين والأخلاق حضرها الرئيس التونسي، منصف المرزوقي، وحشد من المفكرين والجامعيين وبعض النواب بالمجلس التأسيسي وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، من بينهم سفير المغرب بتونس، محمد فرج الدكالي.

وأضافت الصحيفة أن هذه المحاضرة، التي تندرج في إطار اللقاء الشهري (حوارات قرطاج)، الذي تنظمه الدائرة الثقافية للرئاسة التونسية، أكد من خلالها الدكتور طه عبدالرحمان أن “الانفصال عن الدين قد يكون بطريقتين، إحداهما أن يكون انفصالا عن أرباب الدين والثانية أن يكون انفصالا عن أركان الدين”، موضحا أن الانفصال عن أركان الدين “يلزم منه بالضرورة الانفصال عن أربابه، فيكون انفصالا أقوى، في حين لا يصح العكس، حيث لا يلزم من الانفصال عن أرباب الدين الانفصال عن أركانه”.

وبين المفكر المغربي المتخصص في علم المنطق وفلسفة اللغة والأخلاق، حسب ذات الصحيفة، أنه تم في التاريخ الغربي الحديث عن الانفصال عن أرباب الكنيسة الكاثوليكية “دفعا لتحكمهم في الرقاب والقلوب ولظهور الفساد والظلم، حيث اشتهر هذا الانفصال باسم انفصال السياسة عن الدين”، مشيرا إلى أنه قبل ذلك تمت الدعوة إلى الانفصال عن أركان الدين المسيحي، “لدرء آفتين عرضتا له وهما لاعقلانية المعتقدات ولاتسامحية المعتقدين، وعرف هذا الانفصال الثاني بانفصال الأخلاق عن الدين”.

الصحيفة نفسها تحدثت عن قرار المملكة العربية السعودية بتخفيض عدد الحجاج على مستوى العالم بنسبة 20 في المائة عما كان مقررا من قبل بسبب عدم الانتهاء من أعمال توسعة الحرم، وأشارت إلى أن هذا القرار من شأنه أن يحرم 6400 مغربي من الحج.. بحيث تم تقليص عدد الحجاج المغاربة برسم هذا الموسم إلى 25600، وذلك على بعد 3 أشهر فقط على انطلاق الموسم وبعد أن اتخذت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كافة الترتيبات التنظيمية والاستعدادات التأطيرية للحجاج بكافة مساجد المملكة، مؤكدة أن مصدرا من الوزارة الوصية قال لها “إنه لم يتم الاستقرار بعد على شكل أو سيناريو معين لمواجهة هذه الأزمة”.

وأضافت أن هذا القرار يطرح عدة تعقيدات على مستوى المعايير التي ستتخذها الوزارة في خفض عدد الحجاج، وبأية ضمانات، وعلى مستوى حفظ الحقوق المالية للحجاج، كما يطرح، تتابع الصحيفة، من جهة أخرى كيف يمكن استيعاب تأثيرات القرار على الحجاج الذين سيتم إقصاؤهم من هذه الرحلة.

جريدة المساء أخبرت أنه وفي إطار برنامج العطلة الصيفية، الذي يعتمده المكتب الوطني للسكك الحديدية برسم سنة 2013، أعطيت انطلاقة خط جديد لربط إقليم خريبكة بعدد من مدن المملكة عبر مدينة الدارالبيضاء، مشيرة إلى أن تدشين هذا الخط سيمكن، من تأمين الرحلات في أحسن الأحوال وذلك على متن عربات قطار معززة بأحدث التجهيزات الكفيلة بتوفير شروط السلامة والراحة للمسافرين بالدرجتين الأولى والثانية على حد سواء.

أخبار اليوم أوردت خبر الزيارة التي تقوم بها المقررة الأممية في الاتجار بالبشر، جوي نغوزي إيزيلو للمغرب، ذكرت أن المملكة تواجه امتحانا حقوقيا جديدا بمناسبة هذه الزيارة التي انطلقت أمس الإثنين وتستمر إلى غاية 21 من الشهر الجاري، مفيدة أن مراقبين يرون أن المغرب يواجه امتحانا حقوقيا خاصة وأن المقررة الأممية سترفع تقريرها بعد نهاية الزيارة إلى مجلس حقوق الإنسان.

وتحدث الصحيفة في ذات الخبر عن دراسة أجرتها مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج السنة الماضية، تفيد أن هناك العددي من المغاربة ضحايا شبكات الاتجار بالبشر في معظم الدول العربية، منها ليبيا على سبيل المثال التي يعيش بها حوالي 120 ألف مغربي في ظروف عمل جد صعبة.  

جريدة الخبر توقفت عند خبر إعلان الجمارك الحرب على الرشوة في موسم عبور الجالية المقيمة بالخارج، وأشارت إلى أن إدارة الجمارك قالت من خلال دليلها الجديد الموجه إلى الجالية “لا تبادر بتقديم الرشوة مهما كان الظرف إذا طلب منك ذلك، لا تستجب وبلغ في الحين وبعين المكان الرئيس المباشر”، مبينة أن دليل الجمارك ذكر أفراد الجالية المغربية بحق الاستفادة من الإعفاء التام من المكوس والرسوم الجمركية في ما يخص الهدايا العائلية المستوردة بكميات محدودة وذات صبغة غير تجارية، على أن لا تتعدى قيمتها الإجمالية 20.000 درهم.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق