الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: الجامعة الدولية للرباط تفتتح شعبا جديدة للتكوين

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 18 يونيو 2015، إطلاق امتحانات إشهادية في المالية الإسلامية بالمغرب، الجامعة الدولية للرباط تفتتح شعبا جديدة للتكوين، المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعد قانونا جديدا بشأن التعذيب، السيد الحليمي: البحث الوطني حول البنيات الاقتصادية 2015 سيعيد تقييم المؤشرات الحالية، الباحثة فتيحة شنداد: عالمة المناعة المغربية التي تدير مركز أبحاث بجامعة في كندا.

المساء أخبرت أن السيد إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان كشف عن انكباب المجلس على إعداد قانون جديد سيتم إصداره قريبا، يحمل طموح الاضطلاع بدور آليات التظلم الأربعة المتعلقة بالتعذيب، الإعاقة، الأطفال والتمييز، مضيفا أن المجلس يهدف إلى لعب أدواره ومهامه المنوطة به على أكمل وجه.

وأضافت الصحيفة أن ذلك جاء في أعقاب حفل توقيع اليزمي، بمعية السيد ميشيل كوهلر، مدير الحوار المتوسطي باللجنة الأولمبية، على اتفاق توأمة مؤسساتية، أول أمس الثلاثاء بمقر المجلس بمدينة الرباط، ترمي إلى تعزيز القدرات التنظيمية والتقنية للمجلس.

التجديد أوردت في صفحتها الأولى خبر إعلان هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية “أيوفي” عن إطلاق التسجيل في شهادة المحاسب الإسلامي المعتمد (CIPA) وشهادة المراقب والمدقق الشرعي(CSAA)، والحصول على مناهجها، وحضور الاختبارات المتعلقة بها في المغرب، مشيرة إلى أن الهيئة الدولية اعتمدت الجمعية المغربية للإقتصاد الإسلامي “أس مي سي” كمركز معتمد من بين مراكز التسجيل والاختبار في الشهادات المهنية.

الأحداث المغربية نشرت في صفحتها “الأحداث والناس” خبر تنظيم إدارة الجامعة الدولية للرباط، ندوة صحفية أخيرا، استعرضت فيها عددا من المعطيات والمميزات التي تخص ظروف إنشائها وطرق تدبيرها والتكوينات التي تسهر على ضمانها لطلبتها، مشيرة إلى أن بلاغا صحفيا أفاد “أن الجامعة الدولية للرباط ستفتتح برسم الدخول الجامعي 2015/2016، شعبا جديدة تتعلق بكلية طب الأسنان، مدرسة الحقوق ومدرسة هندسة السيارات”.

أخبار اليوم  ذكرت أن المندوب السامي للتخطيط السيد أحمد الحليمي قال إن نتائج البحث الوطني حول البنيات الاقتصادية 2015، الذي يعد إحدى العمليات الوطنية الكبرى، ستمكن من المعرفة المحينة للبنيات الاقتصادية للمغرب، إلى جانب إعادة تقييم مؤشرات الاقتصاد الوطني، مضيفا في كلمة تليت نيابة عنه خلال اللقاء الجهوي لإعطاء انطلاق البحث الوطني حول البنيات الاقتصادية 2015 بجهة فاس بولمان أول أمس الثلاثاء بفاس، أن نتائج هذا البحث ستشكل مرتكزا من أجل الحفاظ على الثروة المعلوماتية للحسابات الوطنية وعلى مطابقتها لمعيار الأمم المتحدة وكذا على قابليتها للمقارنة الدولية.

الأيام توقفت في صفحتها “كفاءات العالم المغربية” لهذا الأسبوع عند حوار أجرته مع عالمة المناعة المغربية الباحثة فتيحة شنداد، التي تدير مركز أبحاث بجامعة في كندا، أكدت من خلاله أن أهم اكتشاف توصل إليه المركز هو أن نوعا من الأمراض التي تصيب النساء الحوامل مرده إلى بعض الميكروبات التي توجد في الفم والسائل السلوي الذي يسبح فيه الجنين، مبينة أن هذه الميكروبات تجد وسطا محفزا للتطور وتستهلك كل البروتينات التي يحتاجها الجنين، وهو ما يمنع تطور الحمل ويسبب التضخم لدى المرأة وارتفاع الضغط الدموي.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق