الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: الألكسو تصدر دليلا مرجعيا في إطار مشروع النهوض باللغة العربية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 16 غشت 2013، الألكسو تصدر دليلا مرجعيا في إطار مشروع النهوض باللغة العربية، مفهوما الصيرورة والتحول عند ابن عربي، الشبكات الاجتماعية تشكل خطرا على الأطفال، جمعية الإمام ورش لحفظة القرآن الكريم بالرحامنة تنظم مهرجان الطلبة، المغرب ثاني وجهة سياحية إفريقيا.        

جريدة العلم أخبرت أن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) أصدرت أخيرا، كتابا جديدا يحمل عنوان “دليل مرجعي لإحداث مؤسسات وطنية متخصصة في النهوض باللغة العربية”، مشيرة إلى أن المنظمة التي يوجد مقرها في العاصمة التونسية، ذكرت في بيان لها، أن الكتاب الجديد، وهو من تأليف الباحثين التونسيين محمد صالح بن عمر ومحمد المختار العبيدي، يندرج ضمن مشروع الألكسو المتعلق بـ”النهوض باللغة العربية والتوجه بها نحو مجتمع المعرفة”، الذي تم اعتماده عربيا على مستوى مؤسسة القمة العربية.

وأضافت الصحيفة أن البيان ذكر كذلك أن الألكسو وضعت على مدار السنوات الأربع الماضية مجموعة من البرامج والآليات لتنفيذ هذا المشروع، الذي يهدف إلى “تطوير اللغة العربية وجعلها في عمق المنظومة المعرفية الحديثة لتقوية حضورها في المجتمعات العربية وإعلاء شأنها في العالم”.

جريدة الأحداث المغربية أوردت في صفحتها ملتقى الفكر خبر إصدار جديد نزل إلى الأكشاك عن دار كلمات في الرباط وضمن سلسلة دراسات فلسفية، يحمل عنوان “مفهوما الصيرورة والتحول عند ابن عربي” للباحث الأكاديمي محمد دحمان، مبينة أن هذا الإصدار تناول بين طياته مفهومي الصيرورة والتحول وما يتشعب عنها من إشكالات، يصبو من خلالها الباحث مسائلة فكر ابن عربي من أجل الانخراط في تأسيس مصوغات وتصورات تنفتح فيها ماهية الوجود وكينونة الإنسان.

جريدة الخبر أفادت في صفحتها الأخيرة، أن دراسة بريطانية حديثة أظهرت أن واحدا من كل خمسة أطفال بريطانيين يستخدمون مواقع الشبكات الاجتماعية، قد تعرض لتجربة سلبية وعانى من المضايقات في السنة الماضية، مستشهدة في ذلك بأن طفلة تبلغ من العمر 14 سنة قد أقدمت على الانتحار شنقا في وقت سابق من هذا الشهر إثر تلقيها رسائل مسيئة من أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

جريدة المساء نشرت تقريرا يقول بأن المغرب هو ثاني وجهة سياحية إفريقيا، وبينت استنادا إلى التقرير نفسه أن عدد السياح في منطقة شمال إفريقيا وصل إلى 18 مليونا و536 ألف، استقبل منها المغرب ما يناهز 9 ملايين و380 ألف سائح، فيما استقبلت تونس حوالي 5 ملايين و950 ألفا، متوقعة أن يشهد القطاع ارتفاعا بنسبة 3.3 في المائة حتى 2030، أي ما يمثل 48 مليون نسمة في السنة.

جريدة التجديد توقفت في صفحتها “دين وحياة” عند خبر تنظيم جمعية الإمام ورش لحفظة القرآن الكريم بالرحامنة (منطقة بوشان) موسمها السنوي الخاص بالطلبة وذلك من 21 إلى 25 غشت الجاري تحت شعار “الاحتفاء بعلماء وشيوخ الرحامنة: دورة العالم الجليل سيدي محمد بن عبدالقادر الدكالي، مشيرة إلى أن هذا المهرجان يهدف إلى التأكيد على ثوابت المنظومة الدينية المغربية المرتكزة على العقيدة الأشعرية ومذهب الإمام مالك والتصوف السني وعلى أن إمارة المؤمنين هي قلب هذه المنظومة.    

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق