الرابطة المحمدية للعلماء

سياسي ألماني ينتقد التعامل العنصري للغرب مع المسلمين

“يورغن تودينهوفر”: إن السياسة الغربية تجاه العالم الإسلامي تعاني بشدة من غطرسة لا حدود لها

شنّ الخبير الإعلامي البارز والرئيس السابق للجنة التسليح في البرلمان الألماني (البوندستاغ) “يورغن تودينهوفر” هجومًا حادًّا على سياسات الغرب مع المسلمين المقيمين فيه، ومع الدول الإسلامية.

وقال “تودينهوفر” – في مقابلة مع صحيفة “دي تاجستسايتونغ” الألمانية -: إن الغرب مريض بعقدة التفوق، ولا يعترف بالعنصرية الخفية الموجودة فيه.

وأوضح يورغن، حسب ما نقله الجزيرة نت، أن كثيرًا من الغربيين يعتقدون في قرارة أنفسهم أن حياة شخص أوروبي أكثر قيمة من حياة آخر مسلم.

واعتبر “تودينهوفر” الذي شغل حتى منتصف العام الجاري منصب نائب رئيس مجلس مجموعة “بوردا” الإعلامية الدولية العملاقة – أن السياسة الغربية تجاه العالم الإسلامي تعاني بشدة من غطرسة لا حدود لها، وتتعمد إغماض أعينها عن مُسَلَّمات بديهية.

وضرب مثلاً لهذه المُسَلَّمات مشيرًا إلى أن 45 دولة إسلامية موجودة في عالم اليوم لم تشن واحدة منها هجومًا ضد أي دولة غربية خلال القرنين الأخيرين.

وذكر أن الغرب وليس المسلمين هو وحده من شن الحروب الصليبية الدامية وأطلق شرارة الحملات الاستعمارية والحربين العالميتين الأولى والثانية، وشارك في عمليات الإبادة الواسعة للبشر تحت حكم الشيوعيين السوفيات والصينيين.

وعبر السياسي والإعلامي الألماني الشهير عن تعجبه من وصف 83% من الألمان في استطلاع للرأي أجري مؤخرًا للمسلمين بأنهم متعصبون، ورأى أن هذا الاستطلاع أظهر جهل مواطنيه بالعالم الإسلامي وعدم إدراكهم أن الغربيين هم المتعصبون الحقيقيون، ونوه إلى أنه لم يلمس قيم ودّ الغريب وإكرام الضيف بشكل حقيقي إلا في العالم الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق