الرابطة المحمدية للعلماء

“ساق البامبو” تفوز بجائزة “بوكر” العالمية

في سابقة هي الأولى من نوعها على مستوى دولة الكويت، فازت رواية “ساق البامبو” لسعود السنعوسي بالجائزة العالمية للرواية العربية “بوكر” في سنتها السادسة، وتقدم الرواية معالجة جريئة لمحنة العمالة الأجنبية في الخليج العربي.

جرى الإعلان عن اسم الفائز، الذي يعد الأصغر سنا في تاريخ الجائزة إذ لا يتجاوز عمره 31 سنة، على لسان رئيس هيئة التحكيم لهذه السنة، الكاتب والأكاديمي المصري، جلال أمين، في مناسبة خاصة بالجائزة في أبوظبي، إلى جانب القيمة المادية للجائزة البالغة خمسين ألف دولار، فإنها تضمن للفائز ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى زيادة المبيعات، وذيوع صيته عالميا.

“ساق البامبو” بحسب موقع الجائزة، تحكي قصة عيسى الشاب المنحدر من أب كويتي وأم فلبينية، عمل جريء يتناول على نحو موضوعي ظاهرة يد العاملة الأجنبية في الخليج العربي.

حين يعود عيسى وقد بلغ سن النضج من الفليبين إلى الكويت، موطن أبيه، فإنه يلفى نفسه في وضع صعب، فهو لا يجد نفسه في البلد الأسطوري الذي كانت أمه تحكي له عنه، وإنما يجد نفسه ممزقا بين الأواصر البيولوجية الطبيعية التي تربطه بأسرة أبيه من ناحية وبين عصبيات المجتمع العربي التقليدي الذي لا يستطيع قبول فكرة زواج عربي من فلبينية ولا يعترف بالذرية الناتجة عنه.

اُختيرت رواية “ساق البامبو” باعتبارها الأفضل من بين الأعمال الروائية المنشورة في فترة الإثني عشر شهرا الماضية، وقد تم اختيارها من بين 133 رواية تقدمت للتنافس على الجائزة من كل أنحاء العالم العربي، وقال جلال أمين معلّقا على الرواية الفائزة بالنيابة عن هيئة التحكيم لسنة 2013، إن أعضاء لجنة التحكيم يشعرون بالسعادة البالغة لفوز “ساق البامبو” بالجائزة، وجميعهم متفقون على تميز الرواية فنيا إلى جانب جرأة محتواها الاجتماعي والإنساني.”

وبالإضافة إلى الفائز، تم أيضا في الاحتفال تكريم الروائيين الخمسة الآخرين الذين وصلوا إلى قائمة الست روايات النهائية، ويُذكر أن كلا من الكُتّاب الستة، بمن فيهم الفائز، ينال مبلغ عشرة آلاف دولار.

تحظى الجائزة بدعم “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن وتمولها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة، ويمثل سنة 2013 السنة الأولى لاضطلاع الهيئة بدورها الجديد كممول للجائزة.

يذكر أن خمسا من الروايات الستّ الفائزة حتى اليوم قد تمّ التعاقد على نشرها باللغة الإنجليزية، وإجمالا فإن الروايات الفائزة والمدرجة على القائمة القصيرة منذ إطلاق الجائزة سنة 2008 وحتى اليوم قد جرى ترجمتها إلى ما يزيد على 20 لغة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق