الرابطة المحمدية للعلماء

زراعة وريد من الخلايا الجذعية لفتاة في العاشرة من عمرها

قال أطباء من السويد إن فتاة في العاشرة من عمرها كانت تعاني من مشكلة في أحد الأوعية الدموية وحصلت على وعاء دموي جديد تمت زراعته من خلال خلايا جذعية مأخوذة من جسدها حيت يمكن لانسداد الأوعية الدموية الرئيسية التي تربط بين الأمعاء والكبد أن يسبب مشاكل صحية خطيرة بما في ذلك نزيفا داخليا وكذلك الوفاة.

ووفقا للدراسة التي نشرت بمجلة “لانسيت” العلمية، فقد أُخذ وريد من جسد رجل ميت ونزعت منه الخلايا الخاصة به ثم غُمس في خلايا جذعية تخص الفتاة، فالوريد يتم وضعه في آلة خاصة للغسيل والتي يتم فيها عمليات متكررة لنزع الأنزيمات والتخلص من الخلايا الخاصة بهذا الشخص المتبرع.

وقال الأطباء الذين أجروا هذه العملية أن الوريد الناتج عن استخدام الخلايا الجذعية يؤدي إلى تدفق جيد للدم، بالإضافة أنه يعطي حياة ذات جودة عالية للمريض.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق