مركز الدراسات القرآنية

روسية تتوج أعمالها الأدبية بترجمة لمعاني القرآن الكريم قبل وفاتها

عرض صندوق “مارجاني”، في إطار معرض “نون فيكشين” الدولي للأدب الفكري، ترجمة أدبية لمعاني القرآن الكريم، التي أنجزتها المستشرقة الروسية الراحلة بيتسي شيدفار في أوائل التسعينات من القرن الماضي، وأعيد إصدارها أخيرا.

ونقلت وسائل إعلامية روسية، اليوم الاثنين، قولها أن بيتسي شيدفار، كانت على إلمام بالحضارة الاسلامية والتراث الأدبي العربي، وباتت ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الروسية نتاجها العلمي الأخير، الذي توج بحوثها الأدبية .

واستنادا للمصادر نفسها، فإن هذا العمل كان موجها إلى جمهور القراء الروس الواسع والمسلمين غير المطلعين على الثقافة العربية، حيث تختلف هذه الترجمة، عن غيرها بأنها ليست على شكل أشعار، كما أنها ليست أكاديمية مثل ترجمة المستعرب الروسي إغناطيوس كراتشكوفسكي، حيث سعت الراحلة من خلال هذا العمل إلى بلورة صورة أدبية عن المصحف الكريم للقارئ العادي.

ونجح هذا الإصدار بفضل البحوث العلمية التي قام بها لرينات بيكين، رئيس قسم العلوم الاسلامية في جامعة قازان بتعاون مع ابن المستشرقة في مطابقة ومقارنة الفقرات من الأرشيف، بإعادة إصدار ترجمة المستشرقة الروسية بيتسي شيدفار وإطلاع القراء عليها.

(و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق