الرابطة المحمدية للعلماء

رئيس معهد العالم العربي : المغرب نموذج للحكمة والسلام بفضل التبصر السياسي لجلالة الملك

أكد رئيس معهد العالم العربي جاك لانغ أن المغرب يعد نموذجا للتوازن والحكمة والسلام بفضل التبصر السياسي والحس الإنساني لجلالة الملك محمد السادس.

وقال لانغ، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة الزيارة التي يقوم بها حاليا للمغرب، إنه في عالم عربي يعيش حالة من الاضطراب، “نجح المغرب في إيجاد توازن: دستور جديد وانتخابات وحكومة مشكلة بشكل ديمقراطي. ومن هذا المنطلق، فإن المغرب يعد نموذجا للتوازن والحكمة والسلام. وجلالة الملك ساهم بشكل كبير بفضل تبصره السياسي وحسه الإنساني في تيسير هذا الانتقال”.

وسجل أن المغرب يعد “البلد العربي الوحيد، وأحد البلدان القلائل في العالم الذي يؤكد (في دستوره) على تعددية روافده الروحية والثقافية: الإرث الإفريقي والعربي والأمازيغي والعبري”، وهو ما يحيل في ذات الوقت على الواقع التاريخي والمعاصر للمغرب.

وقال رئيس معهد العالم العربي “أنا من أولئك الذين يعتقدون أن المستقبل في يد الشعوب التي ستنجح في ترسيخ التسامح والانفتاح بين كافة الثقافات والأديان والمعتقدات. وهذا هو الحال بالنسبة للمغرب”.

وأكد أن “هذا هو المغرب الذي سيتم الاحتفاء به سنة 2014 بمعهد العالم العربي من خلال تظاهرة كبرى مخصصة للتعددية المغربية، الفكرية والفنية، وإلى حد ما الفلسفية”.

فمباشرة بعد تعيينه رئيسا لمعهد العالم العربي (يناير 2013)، قرر جاك لانغ أن يكون المغرب أول وجهة له للخارج، وتم ذلك في مارس الماضي. وقد حظي خلال هذه الزيارة باستقبال من قبل جلالة الملك، حيث عرض على جلالته فكرة تنظيم حدث “كبير ورمزي” حول المغرب “الحديث والمعاصر”.

وأضاف أن جلالة الملك حبذ الفكرة. وبعد بضعة أسابيع، وبمناسبة زيارة الرئيس فرانسوا هولند للمغرب (في أبريل الماضي) تم التوقيع على اتفاق للمصادقة على المشروع، مضيفا أنه “كان لزاما بعد ذلك الشروع في تفعيله، فتم لهذا الغرض جمع الفرق المغربية والفرنسية المكلفة بذلك”. وهكذا سيتم ما بين شتنبر ودجنبر 2014، يضيف لانغ، الاحتفاء بالمغرب بكل تجلياته من خلال تسليط الضوء على مختلف تجاربه وجوانبه الفنية والفكرية والعلمية، مشيرا إلى أنه حدث سيخصص للتحولات التي يشهدها المغرب، لتعددية تعبيراته، وسيكون هذا الحدث أيضا فرصة لمد جسر تواصل بين فرنسا والمغرب.

وأعلن أنه “سيتم بعد ذلك تقديم هذا الحدث بالمغرب، وهذا أمر طبيعي تماما، ونعتزم التجوال بهذه التظاهرة أيضا ببلدان عربية وبلدان أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق