الرابطة المحمدية للعلماء

“دور الديانات في التحولات بالبحر الأبيض المتوسط”

نظم يوم دراسي حول موضوع “دور الديانات في التحولات بالبحر الأبيض المتوسط” وذلك بمشاركة شخصيات من آفاق مختلفة ضمنهم السيد أندري أزولاي مستشار جلالة الملك ورئيس مؤسسة آنا ليند.

وتم تنظيم هذا اللقاء في إطار التحضير لعقد الجمع التأسيسي للفيدرالية الإسلامية الايطالية التي يتوخى مؤسسوها جعلها فضاء لالتقاء جميع مسلمي إيطاليا ضمن إطار منظم لحوار مفتوح وشفاف والتعايش والتبادل من أجل خدمة جميع مكونات وحساسيات المجتمع الإيطالي.

وأكد السيد عبد الله رضوان الكاتب العام للمركز الثقافي الإسلامي في روما خلال افتتاح هذا اللقاء على أهمية الدين في حياة الإنسان ودوره في تحرر الإنسان وبناء عالم أفضل.

وأعرب السيد رضوان عن الأمل في أن تمكن التحولات الجارية في منطقة البحر الأبيض المتوسط من التغلب على حالة عدم اليقين المتولدة عن المرحلة الانتقالية والصعوبات الاجتماعية المرتبطة بالأزمة الاقتصادية العالمية التي تعاني منها أيضا بلدان الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.

وأبرز أن هذه الوضعية لا تملي فقط أن يتم القيام بالإصلاحات الهيكلية ولكن أيضا العمل على إحداث تغيير عميق في استراتيجيات التنمية بهدف أن يصبح العطاء والتضامن بين الأشخاص والشعوب قيمتين أساسيتين في سلوك الإنسان.

من جهته أبرز السيد أزولاي في كلمة بالمناسبة قيم السلم والاحترام والأخوة وحب الآخر التي تدعو إليها الأديان السماوية.

وشدد على ضرورة “مقاومة أولئك الذين يريدون استغلال دياناتنا وواجبنا” مؤكدا على ضرورة أن يسترشد الجميع في خطواته بهذه القيم النبيلة.

وبعدما أشاد بمبادرة إحداث الفيدرالية الإسلامية الايطالية التي وصفها بالحدث “التاريخي” لاحظ السيد أزولاي أن ميثاق هذه الأخيرة يتضمن الدعوة إلى “إسلام القيم والمواطنة والحوار والإنسانية وإسلام الأنوار الذي يعبد الطريق نحو الحداثة”.

وأكد السيد أزولاي الذي سيعقد بعد هذا اليوم الدراسي لقاء مع مسؤولي الجالية اليهودية في روما من أجل أن “يوجه لهم نفس الرسالة التي يتقاسمها مع مواطنيه المسلمين” في هذا الصدد أن المبادئ الواردة في هذا الميثاق هي تلك التي تدافع عنها مؤسسة آنا ليند التي تمثل 700 مليون شخص أغلبيتهم العظمى من المسلمين.

وتعمل هذه المؤسسة منذ تأسيسها سنة 2005 على ردم هوة سوء الفهم الذي نشأ بين الشعوب والمجتمعات في منطقة البحر الأبيض المتوسط ومن أجل إعادة بناء الجسور الإنسانية والثقافية.

وتم خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور سفير المغرب في إيطاليا السيد حسن أبو أيوب قراءة الرسالتين اللتين وجههما إلى المشاركين السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والكاردينال جان-لويس توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان.

وأكد السيد التوفيق في رسالته على الجهود المبذولة للاستجابة لإنتظارات أعضاء الجالية المغربية وتمكينهم من الحفاظ على قيمهم الروحية وممارسة شعائرهم الدينية في احترام لثوابت المملكة.(يتبع)
    

وذكر الوزير بالعمل الذي تم القيام به في هذا الصدد من طرف الوزارة تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين مؤكدا أن نموذج الحياة الدينية التي بناها المغرب تتناسب مع أصالته وتاريخه وثوابته واختياراته السياسية في مجال ترسيخ دولة القانون والديمقراطية.

وقال إن هذا النموذج يتأسس على قيم التسامح واحترام الحقوق والتعبير الكامل عن كرامة الإنسان داعيا أفراد الجالية المغربية إلى أن يظلوا متشبثين بهذه الطريق وأن يقدموا من خلال سلوكهم الدليل لبلدان الاستقبال بأن التطرف في جميع أشكاله غريب تماما عن الدين الإسلامي.

من جانبه أشاد الكاردينال جان-لويس توران بهذه المبادرة معتبرا أن إحداث الفيدرالية الإسلامية الإيطالية سيفتح الباب أمام التعاون المثمر بين أتباع الديانات المختلفة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب في هذا الصدد عن استعداد المجلس البابوي الذي يرأسه في المساهمة في كل ما يتعلق بالبعد الدولي للحوار بين الأديان وكذا بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية الايطالية على مختلف المستويات بالنسبة لكل الأبعاد الأخرى.

من جانبه تطرق السيد البقالي عن المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة إلى دور الدين في حياة المسلم وفي علاقته مع المجتمع الذي يعيش فيه.

وشدد على أنه ينبغي أن تتأسس العلاقات الإنسانية على القيم المشتركة القائمة على الاحترام وحسن الجوار والتعاون والمساواة مشيرا إلى أن أتباع كل الديانات السماوية معنيون أكثر من غيرهم بهذه المبادئ.

واعتبر أن الرجل الحكيم هو الذي يعمل من أجل رفاهية مجتمعه ويعرف كيف يكرس حياته لتحقيق هذه المهمة النبيلة المتمثلة في نشر السلم والأخوة والمساهمة في التغيير الإيجابي.

من جهته أبرز أحد ممثلي مجلس الطائفة اليهودية الإيطالية أن جميع أبناء إبراهيم هم إخوة ويجب بالتالي تعلم التعاون والعيش معا وعلى الخصوص لخوض المعركة ضد جميع أشكال العنصرية والإقصاء والحيف.

وأكد المتدخل الذي كان يتحدث نيابة عن رئيس المجلس السيد رينزو غاتينيا على ضرورة توخي الحذر لتجنب أي مواجهة وعلى الخصوص خلال الفترات الصعبة التي تمر منها منطقة البحر الأبيض المتوسط.

كما تدخل خلال هذا اللقاء ممثلو كل من وزير الداخلية الإيطالية ورئيس مقاطعة روما وعمدة العاصمة الايطالية لتقديم الدعم للفيدرالية الإسلامية الإيطالية الجديدة حيث أكدوا أنهم سيساهمون في تعزيز الحوار والتفاهم المتبادل مع الاحترام والتعايش السلمي.

وعبروا في هذا الصدد عن التزامهم بالعمل على إسماع صوت الإسلام في إيطاليا وتكريم أعضاء الجالية المسلمة التي أبرزوا أنها عامل مهم في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق