الرابطة المحمدية للعلماء

دفعة جديدة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

جلالة الملك يقرر إعطاء  دفعة جديدة وقوية لهذا الورش الدائم

أعلن صاحب الجلالة الملك محمد السادس عن قرار جلالته إعطاء دفعة جديدة وقوية للورش الدائم المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وقال جلالة الملك، في خطاب وجهه أمس الخميس 30 يوليوز 2009 إلى الأمة بمناسبة الذكرى العاشرة لاعتلاء جلالته عرش أسلافه الميامين، إن “ارتياحنا لنتائجها (المبادرة) الأولى، لا يعادله إلا عزمنا على التصدي لما قد يعترضها من صعوبات وعوائق، لذا قررنا إعطاء دفعة جديدة وقوية لهذا الورش الدائم”.

وأوضح جلالة الملك أن هذه الدفعة الجدية للمبادرة تنطلق من توجيهات جلالته المتمثلة، أولا في توخي المزيد من النجاعة والمكتسبات، داعيا من أجل تحقيق ذلك، كافة الفاعلين عند إعداد مشاريعها، إلى مراعاة نوعيتها واستمراريتها، والتقائها مع مختلف البرامج القطاعية، ومخططات التنمية الجماعية.

وشدد جلالته، ثانيا على ضرورة إخضاع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للتقييم والمراقبة، والأخذ بتوصيات المرصد الوطني لهذه المبادرة، ثم ثالثا، التركيز على المشاريع الصغرى، الموفرة لفرص الشغل وللدخل القار، لاسيما في هذه الظرفية الاقتصادية الصعبة.

وقال جلالة الملك إن “منظورنا المتكامل للتنمية الشاملة، يقوم على تلازم رفع معدلات النمو، مع التوزيع العادل لثماره. وعلى جعل التماسك الاجتماعي، الغاية المثلى للتنمية البشرية، والنجاعة الاقتصادية. ومن هذا المنطلق، عملنا على تزويد المغرب بالبنية التحتية اللازمة لتقدمه، وإطلاق مشاريع هيكلية كبرى. وانتهاج استراتيجيات طموحة للقطاعات التي تشكل الركائز الأساسية والمستقبلية لاقتصادنا، كالسياحة والصناعة والسكن والطاقة والموارد المائية، وكذا القطاع الحيوي للفلاحة، بإطلاق مخطط المغرب الأخضر”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق