الرابطة المحمدية للعلماء

دراسات حديثة تكشف تزايد اعتناق الإسلام من طرف سكان أستراليا الأصليين

تشير الأرقام الرسمية الصادرة عن الجهات المختصة بأستراليا إلى أن عدد معتنقي الإسلام من السكان الأصليين بهذا البلد يزداد بشكل مستمر؛ بحيث بلغ عددهم في سنة 2001 نحو 641 شخصا اعتنق الدين الإسلامي ، وفي سنة 2006 اعتنق 1014 شخصا هذا الدين الحنيف.

وترجع معرفة سكان أستراليا الأصليين بالدين الإسلامي إلى عدة قرون؛ حيث تشير الدراسات إلى وجود علاقات ثقافية وتجارية مع المسلمين القادمين إلى بلادهم قبل 300 عاما.

كما يتضح كذلك إقامة علاقات أسرية بين المسلمين القادمين إلى أستراليا وسكانها الأصليين، ويرجع تاريخ هذه العلاقات إلى بدايات القرن الثامن عشر الميلادي.

 وكان الصيادون الإندونيسيون والجمالون الأفغان يدعون سكان أستراليا الأصليين للدخول في الدين الإسلامي.

وتشير الكتب التاريخية إلى نقل الصيادين الإندونيسيين الدين الإسلامي إلى السكان الأصليين لأستراليا، حيث قدموا إلى البلاد بهدف التجارة أولا، ثم تطور التعامل بين الشعبين ليضم العلاقات الثقافية بعد ذلك، ومع هذا يعد الجَمَّالون الأفغان هم أول المسلمين الذين قَدِموا إلى أستراليا، كما تذكر ذلك المصادر.

وحسب موقع الألوكة الإخباري فإن ذلك يتضح من خلال وجود أسماء مثل، “خان” و”سلطان” و”محمد” و”أكبر”، التي اتخذها السكان الأصليون لأستراليا، وظهرت هذه الأسماء في الوثائق التاريخية، مما يؤكد على اندماج الأفغان مع السكان الأصليين لهذا البلد وتكوين أسر وعائلات مسلمة مشتركة بينها.

 ومن المثير للانتباه أن دراسات وأبحاث التنقيب عن الآثار أظهرت وجود عناصر إسلامية في المعتقدات الدينية القديمة ودور العبادة في المناطق التي عاش فيها السكان الأصليون لأستراليا.

نور الدين اليزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق