الرابطة المحمدية للعلماء

حملة بقطاع غزة لتفسير القرآن الكريم للصم

أنهت جمعيتان فلسطينيتان استعدادهما للبدء بانطلاق المرحلة الأولى من مشروع تعليم تفسير القرآن الكريم للصم في قطاع غزة، بلغة إشارة موحدة.

ويكتسب المشروع أهمية كبيرة، لكونه التجربة الأولى التي يشرع من خلالها بتفسير القرآن الكريم للصم بلغة موحدة على مستوى العالم الإسلامي الذي يضم عشرة ملايين أصم، من بينهم عشرة آلاف في قطاع غزة وحده.

وتستهدف المرحلة الأولى من المشروع، تدريس المصحف الإشاري للطلبة الصم في المرحلة الثانوية، تمهيداً للانطلاق بهذه الفئة نحو تعليم تفسير القرآن الكريم لكافة مجتمع الصم في قطاع غزة حيث نجحت كل من جمعيتي المستقبل للصم الكبار ودار القرآن الكريم والسنة بتنظيم ورشات تدريبية لعدد من مدرسي اللغة العربية والتربية الإسلامية المختصين بتدريس الصم لتعريفهم بآلية تدريس المصحف الإشاري.

وقال مدير جمعية المستقبل أدهم عيد، إن الجمعية فرغت من تدريب وتأهيل ثلاثين مدرساً سيشرفون على تعليم تفسير المصحف الإشاري لنحو مائتي أصم منتسبين لمدرسة ثانوية مختصة بتدريس الصم مطلع السنة الدراسية الجديدة، كما أن الجمعية ستحاول كخطوة أولى إفادة هذه الشريحة للوصول بالمصحف المفسر بلغة الإشارة إلى كل مجتمع الصم في قطاع غزة، لتعريفهم بالقرآن ومساعدتهم على أداء شعائرهم الدينية.

عن الجزيرة.نت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق