الرابطة المحمدية للعلماء

حجاج بيت الله يستعدون لرمي الجمرات بعد وقفة عرفات

حوالي ثلاثة ملايين حاج يرمون الجمرة الصغرى في منى في أول أيام التشريق

بعد أدائهم ركن الحج الأعظم بالوقوف على صعيد عرفات الطاهر يوم الأحد التاسع من شهر ذي الحجة 1429هـ، الموافق ل 7ـ12ـ2008، شرع الملايين من حجاج بيت الله الحرام مع إشراق صباح يوم العاشر من ذي الحجة في رمي جمرة العقبة، وذلك بعد وصولهم إلى مشعر منى اتباعا لسنة النبي عليه الصلاة والسلام.

وبعد الانتهاء من رمي الجمرة بدأ الحجاج نحر هديهم, وتحللوا من إحرامهم تحلّلا أصغرَ، بحلق رؤوسهم أو تقصير أشعارهم. ويستمر الحجاج في إكمال مناسكهم فيبقون أيام التشريق الثلاثة في منى, لاستكمال رمي الجمرات الثلاث.

وكان الحجاج قد أدوا صلاة الفجر، والتقطوا الجمار قبل أن يتوجهوا إلى منى لرمي الجمرة الكبرى، وسيتوجهون إلى مكة المكرمة لأداء طواف الحج، والسعي بين الصفا والمروة في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وقد بات أكثر من ثلاثة ملايين حاج الليلة الماضية في مزدلفة، التي توجهوا إليها من عرفات بعد غروب شمس يوم الأحد، حيث أدوا صلاتيْ المغرب والعشاء جمعا وقصرا.

وكان الحجاج قد أدوا الركن الأعظم، وهو الوقوف بصعيد عرفة؛ الذي لا حج بدون الوقوف به في اليوم التاسع من ذي الحجة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق