الرابطة المحمدية للعلماء

“جميعا من أجل القدس .. لتبقى عربية الطابع، إسلامية الهوية”

انطلاق الحملة السنوية لجمع التبرعات لفائدة القدس الشريف

تنطلق اليوم الثلاثاء
الحملة السنوية
لوكالة بيت مال القدس الشريف لجمع التبرعات لفائدة القدس الشريف خلال شهر رمضان الكريم، تحت شعار
“جميعا من أجل القدس .. لتبقى عربية الطابع، إسلامية الهوية”.

وقد
أعلن عن انطلاق هذه الحملة، اليوم بالرباط، من قبل المدير العام لوكالة بيت مال
القدس الشريف السيد عبد الكبير العلوي المدغري، خلال ندوة صحفية نظمتها الوكالة
لإطلاق هذه الحملة، وتقديم حصيلة عملها خلال موسم2007 -2008 .

وأبرز
السيد العلوي المدغري أن الشعار الذي اختارته الوكالة لحملتها يحمل الكثير من
الدلالات، “لا تقل شأنا عن المعاني الرمزية للتعاطف التلقائي للمغاربة مع
إخوانهم المقدسيين، والذي تجسد في أكثر من مناسبة”.

وسجل
أن حملة جمع التبرعات لهذه السنة تتميز بانخراط الكثير من الشركاء، معربا في هذا
السياق عن تشكراته لجميع مكونات الجسم الإعلامي المغربي، وكذا لإدارة بريد المغرب
ومسؤولي الشركة الوطنية للطرق السيارة ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين
بالخارج على الدعم الذي ما فتئوا يقدمونه للحملات التي تنظمها الوكالة.

يشار
إلى أنه يمكن التبرع للقدس الشريف على الحساب رقم555 المفتوح في جميع فروع بنك
المغرب، أو بواسطة الشيكات البنكية أو المبالغ المالية النقدية في جميع الأبناك
على الحساب رقم (001 810 00 782621010 555 7597 )، أو من خلال بعث كلمة
“قدس” بالعربية أو بالفرنسية على الرقم620 (12 درهما).

وفي
سياق متصل، أبرز السيد العلوي المدغري أن حضور وكالة بيت مال القدس الشريف سيتعزز
بين المقدسيين مع إطلالة شهر رمضان الكريم من خلال برنامج ” قفة
الإفطار”، الذي ستستفيد منه ألف عائلة مقدسية محتاجة، مضيفا أن الوكالة سيكون
لها أيضا حضور متميز خلال تخليد “القدس” عاصمة للثقافة العربية عام2009
بما يتلاءم وإشعاع هذه المؤسسة، ويعكس الحضور المغربي في الدفاع عن المقدسات
العربية والإسلامية بالمدينة المقدسة، من خلال تنظيم معارض وندوات وأنشطة إشعاعية
تخلد للحدث الهام.

يذكر
أن وكالة بيت مال القدس الشريف تعد الذراع الميداني للجنة القدس، وأداة اشتغالها
في خدمة المدينة المقدسة وسكانها، كما تمثل صلة الوصل بين المانحين والمستفيدين من
التبرعات، التي تخصصها المؤسسات الرسمية والهيئات الأهلية والأفراد لفائدة القدس
والمقدسيين، وتعمل على ترجمتها إلى مشاريع نوعية ملموسة في كافة المجالات الحيوية.
(و.م.ع بتصرف)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق