الرابطة المحمدية للعلماء

تواصل الجدل حول مراقبة الشرطة للمساجد في أمريكا

يبدو أن النقاش الذي أثاره مؤخرا برنامج الشرطة الأمريكية لمراقبة المساجد، بالولايات المتحدة لم يغلق بعد، ولازالت تداعياته ترخي بظلالها على المسؤولين والمواطنين الأمريكيين من أصول مسلمة، على حد سواء.  

فقد اجتمع قادة هيئات مدنية للأمريكيين من أصول مسلمة في نيوجيرسي مع المسؤولين هناك لمناقشة رد الولاية على برنامج المراقبة السرية الذي تقوم به إدارة شرطة نيويورك.
وبحسب ما تناقلته وكالات أنباء فقد شارك قادة يمثلون قطاعا عريضا من مسلمي نيوجيرسي، في الجلسة التي عقدت مؤخرا، في عاصمة الولاية.

وقال العديد من المشاركين الذين حضروا الاجتماع “إنهم يأملون أن يعلن المحامي العام بالولاية تحقيقا رسميا في هذا الشأن”.

ويطالب ممثلو المجتمع المدني للجاليات المسلمة، من بينهم إمام المركز الإسلامي لمقاطعة “باسيك” في “باترسون”، وهو أحد أكبر المساجد في الولاية، بـ”بيان كامل لأنشطة إدارة شرطة نيويورك في نيوجيرسي”.

وكانت سلسلة من التقارير نشرتها “الأسوشيتد برس”، قد رصدت برنامج المراقبة في نيوجيرسي بالتفصيل، وعارض الحاكم “كريس كريستي” وعمدة “نيو أرك كوري بوكر”
هذا البرنامج، لكن مسؤولين في إدارة شرطة نيويورك يرون أن هذه المراقبة قانونية.

عبد الله توفيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق