الرابطة المحمدية للعلماء

تكريم بلجيكي رسمي للجنود المغاربة الذين شاركوا في معركة كومبلو

حظي الجنود المغاربة الشجعان، الذين بذلوا أرواحهم دفاعا عن حرية بلجيكا٬ أخيرا بمدينة كومبلو البلجيكية٬ بتكريم رسمي ومؤثر٬ وذلك بمناسبة تخليد الذكرى الـ73 لمعركة كومبلو.

وأبرز المشاركون في الاحتفالات٬ التي نظمت، وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، في ميموريال آيمس بكومبلو (40 كلم جنوب بروكسيل) بالمقبرة الكبرى بشاستر، حيث دفن نحو مائة جندي مغربي سقطوا في ساحات الشرف لتحرير أوروبا من النازية والفاشية٬ الأهمية القصوى لتخليد هذه الذكرى التي تبقى حية وتعد مرحلة من التاريخ المشترك للمغرب وبلجيكا وفرنسا.

وانتهز مسؤولون رسميون من الدول الثلاثة هذه المناسبة لتسليط الضوء على الجهود الكبيرة التي بذلها الجنود المغاربة الذين كانوا يقاتلون في صفوف قوات التحالف٬ مشددين على ضرورة تخليد واجب الذاكرة التاريخية المشتركة التي تشكل تراثا غنيا بالبطولات، تكشف وتكرس العديد من القيم الإنسانية والكونية السامية التي يتعين على الجميع الحفاظ عليها.

وجرت هذه الاحتفالات٬ التي تميزت بتحية أعلام كل من الدول الثلاثة، وغرس الورود لفائدة ذاكرة الجنود الذين قضوا في الحرب٬ على الخصوص٬ بحضور رئيس مجلس النواب البلجيكي، والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير٬ وسفير المغرب في بلجيكا واللوكسمبورغ، وسفير فرنسا ببروكسيل.

يذكر أن 233 جنديا مغربيا لقوا مصرعهم في معركة كومبلو-شاستر، وهو الانتصار الأرضي الوحيد الذي حققه الجيش الفرنسي في ماي 1940 والمعركة الأولى التي استخدمت فيها الدبابات في التاريخ العسكري الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق