الرابطة المحمدية للعلماء

ترشيح مدينة قرطبة لتكون عاصمة الثقافة الأوروبية سنة 2016

المغرب وإسبانيا يتقاسمان تراثا ثقافيا وحضاريا غنيا ومهما

أبرزت ندوة حول “التعاون الثقافي بين المغرب وإسبانيا” احتضنت أشغالها مؤخرا مدينة قرطبة، أن المغرب واسبانيا البلدين الجارين اللذين تجمعهما علاقات تعاون وشاركة يتقاسمان تراثا ثقافيا وحضاريا غنيا ومهما.

وأكد المشاركون في هذه الندوة المنظمة في إطار المؤتمر الخامس والعشرين للصحافيين بشمال المغرب والأندلس المنظم حول موضوع “التعاون بين إسبانيا والمغرب: الآفاق المستقبلية” على أهمية هذا التراث في توطيد علاقات الصداقة بين البلدين، مشيرين إلى أن التعاون الثقافي الوثيق بين الرباط ومدريد يساهم بدون شك في حماية وإغناء هذا التراث.

وفي هذا الصدد أبرز القنصل العام للمملكة بالجزيرة الخضراء سلام برادة أن الثقافة تعد أداة رئيسية في تحقيق التقارب بين الشعبين المغربي والاسباني، مشيدا بعلاقات التعاون الفعال بين البلدين في هذا المجال منذ عشرات السنين.

ومن جانبه أكد مانويل بيريث مدير المكتب المسؤول عن ترشيح مدينة قرطبة لتكون عاصمة الثقافة الأوروبية سنة 2016، ، أن المغرب وإسبانيا شريكان مثاليان في المجال الثقافي، مبرزا أن التعاون الثنائي في هذا المجال شهد تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة بفضل الإرادة التي تحذو الجانبان. وقال إن المغرب واسبانيا شكلا دوما مركزا للحوار والتفاهم بين جميع الأديان والحضارات.

وكانت الدورات السابقة لمؤتمر للصحافيين بضفتي البوغاز قد تناولت عددا من القضايا والإشكاليات التي تهم البلدين، كالهجرة غير الشرعية والعلاقات التجارية والثقافية بين البلدين، فضلا عن مواضيع أخرى تتعلق بأخلاقيات المهنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق