الرابطة المحمدية للعلماء

ترجمة دراسة عن أدب الراحل يحيى الطاهر عبدالله

خرجت إلى السوق أخيرا، الترجمة العربية الكاملة لدراسة أعدها وترجمها الباحث العراقي سامي حسين عبد الستار الشيخلي بعنوان “قرية الكرنك في قصص يحيي الطاهر عبد الله” وذلك بمناسبة الذكرى الـ32 لرحيل هذا الكاتب.

وتركز الدراسة، وفقا لما نقله موقع “محيط”، على استكشاف معالم دلالة المضمون الاجتماعي في قصص يحيي الطاهر عبد الله، حيث تدرس النصوص الأدبية باعتبارها وثيقة أدبية اجتماعية تاريخية، وترى الكاتب فيها شاهدا على العصر وتمضي في تتبع أثر الكاتب في قريته وحياته فيها وتحلل قصصه الواصفة لمعالم قرية الكرنك في فترة ما قبل سنة 1965.

الدراسة تضمنت سبعة فصول تبحث في وسائل التشكيل الأدبي والتطورات الاجتماعية في مصر وانعكاساتها على الأدب وتبلور أدب القرية، إلى جانب فصل خاص يركز بصورة رئيسية على السيرة الذاتية لييحي الطاهر عبد الله (1938-1981).

يشار إلى أن الكاتب الراحل ولد في قرية الكرنك مركز الأقصر وحصل على دبلوم الزراعة، ثم عمل بوزارة الزراعة لفترة قصيرة، وفي سنة 1959 انتقل إلى قنا حيث التقى الشاعرين عبد الرحمن الأبنودي وأمل دنقل، وقامت بينهم صداقة وطيدة.

ومن أعماله “ثلاث شجيرات تثمر برتقالا”، “الحقائق القديمة صالحة لإثارة :
الدهشة”، “الطوق والأسورة” التى تحولت إلى فيلم سينمائي أخرجه خيري بشارة، كما تحولت إلى مسرحية للمخرج ناصر عبد المنعم، وصدرت أعماله الكاملة في سنة 1983 عن دار المستقبل العربي.

ونشرت الدراسة “قرية الكرنك في قصص يحيي الطاهر عبد الله” التى كتبت باللغة الألمانية، سنة 2000 عن دار بيترلنك السويسرية، وأعدت في الأصل لنيل درجة الدكتوراه من جامعة هايدلبرج الألمانية في علم الاجتماع الأدبي سنة 1999.

أحمد زياد + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق