الرابطة المحمدية للعلماء

تدخين السيجارة على الريق أكثر سرطنة من السجائر الأخرى

أثبتت الدراسات والبحوث التي أجريت أخيرا، أن السيجارة التي يدخنها الشخص على الريق، هي أكثر سرطنة من السجائر الأخرى.

وتفيد نتائج الاختبارات التي خضع لها، وفقا لما جاء في موقع روسيا اليوم، أكثر من 7 آلاف شخص مدخن في الولايات المتحدة الأمريكية لتحديد العلاقة بين نظام ووقت التدخين وخطر ظهور الأورام الخبيثة، بأن الأشخاص الذين يدخنون مباشرة بعد نهوضهم من الفراش، أو يدخنون سيجارة وهم لا يزالون في الفراش، معرضون للإصابة بسرطان الرئة بـ1.79 مرة أكثر من الذين يدخنون السيجارة الأولى بعد تناول الفطور.

كما بينت نتائج الفحوصات، بأن خطر الإصابة بسرطان الرأس أو الرئة أو الرقبة عند الذين يدخنون بعد نصف ساعة أو ساعة على مغادرتهم الفراش، أكبر من الذين لا يدخنون في فترة الصباح،

وتشير نتائج هذه البحوث بصورة واضحة إلى أن درجة إدمان الأشخاص، الذين يبدأون نهارهم بالتدخين، على النيكوتين أكبر من الآخرين، فعند بداية حملات مكافحة التدخين نلاحظ أنهم أكثر تحملا وثباتا على عادتهم المضرة هذه، لذلك ينصحون فقط بتقليل عدد السجائر المدخنة في اليوم والمباشرة بالتدخين بعد منتصف النهار.

يذكر أنه بالنظر إلى قلق منظمة الصحة العالمية جدا من توسع انتشار التدخين في العالم، أصدرت تقريرا عن أضرار التدخين ونتائجه الوخيمة يتضمن معطيات سنة 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق