الرابطة المحمدية للعلماء

تخليد الذكرى 57 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة

خلدت أسرة المقاومة وجيش التحرير بأقاليم بولمان٬ تازة٬ الحسيمة والناظور٬ من فاتح إلى رابع أكتوبر الجاري الذكرى 57 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة في مواجهة المستعمر.

الانطلاقة التي جاءت من أجل استقلال المغرب وعودة رمز الأمة والشرعية جلالة المغفور له محمد الخامس٬ طيب الله ثراه٬ ووارث سره ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني٬ قدس الله روحه٬ وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة من المنفى السحيق إلى أرض الوطن.

وذكرت المندوبية٬ في بلاغ لها بهذه المناسبة٬ أن أبناء إقليمي تازة وبولمان أعطوا٬ بانطلاق عمليات جيش التحرير الأولى٬ المثال الحي في الشجاعة والإقدام والبطولة والإيمان والوطنية الصادقة فداء لوطنهم وملكهم الشرعي.

وكانت هذه الانطلاقة امتدادا طبيعيا لحركة المقاومة المسلحة التي خاضها المغاربة حينما انتهكت سلطات الحماية حرمة الأمة المغربية٬ ومست مقدساتها بنفي أب الأمة وبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس٬ ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني والأسرة الملكية الشريفة إلى كورسيكا ثم مدغشقر بهدف طمس العروة الوثقى التي تربط بين العرش والشعب٬ والحد من تأجج الحركة الوطنية وإخماد شعلتها.

فعم السخط كل شرائح المجتمع المغربي٬ واندلعت المظاهرات العارمة بجميع أنحاء المغرب، لتأكيد مدى تعلق المغاربة بملكهم وبأهداب العرش العلوي المجيد٬ وتمسكهم بمقدساتهم الدينية وثوابتهم الوطنية٬ فكانت ملحمة ثورة الملك والشعب يوم 20 غشت 1953، وسارع أبناء إيموزار مرموشة وتازة إلى تنظيم الخلايا الفدائية لضرب مصالح ومنشآت المستعمر٬ وتطوع المجاهدون المتشبعون بروح الغيرة الوطنية الصادقة فداء لوطنهم وملكهم٬ وخاضوا معركتهم المقدسة بشجاعة ونكران للذات في مواجهة ضارية للمستعمر، ووضع حد لسيطرته وهيمنته والتعجيل باسترجاع حرية البلاد وإعادة إقرار سيادتها.

و.م.ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق