الرابطة المحمدية للعلماء

تتويج الفائزين في الدورة ال11 لمسابقة برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”

نظم مؤخرا بمراكش حفل تتويج الأعمال الفائزة في الدورة ال11 لمسابقة برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” في صنفي التحقيقات الصحفية المكتوبة والصور الفوتوغرافية.

وعادت الجائزة الكبرى في صنف التحقيق لتلامذة الثانوية التأهيلية محمد عبد الكريم الخطابي بالناظور، اعتبارا لعملهم المتميز الذي يحمل عنوان “غابة كبدانة 1810 هكتار في خبر كان”.

وأحرز تلامذة الثانوية التأهيلية أحمد الإدريسي بشفشاون جائزة التحسيس، التي تمحورت حول موضوع له صلة ب”صبانات رأس الماء” التي تعتبر تراثا وطنيا أو إن صح التعبير “آفة بيئية”، وذلك مناصفة مع تلامذة الثانوية التأهيلية الزيتون بتاوريرت والذين أنجزوا وثيقة بعنوان “النفايات المرتبطة بعيد الأضحى المبارك”.

كما منحت لجنة التحكيم جائزة الأصالة لثانوية الحسن الثاني بويزكارن – كلميم، وجائزة اليقظة لثانوية سيدي أحمد بناصر بزاكورة، فيما حصل تلامذة السلك الثاني بمعهد محمد السادس للتربية والتعليم لذوي الحاجات الخاصة من ضعاف البصر بالصخيرات تمارة على تنويه خاص من طرف اللجنة الوطنية للتحكيم وذلك حول موضوع “البحر بعيون التلاميذ المكفوفين وضعاف البصر”.

وسلمت أيضا جائزة للمتفوقين من تلامذة الثانوية التأهيلية ابن سينا بمراكش، تشجيعا لهم على أعمالهم القيمة والبارزة التي تحمل عنوان “من مقبرة الأموات إلى حديقة استقبال الأحياء”.

وفي مجال الصور الفوتوغرافية، حازت ابن سينا بمراكش على جائزة الإبداع، وثانوية علال الفاسي بالعرائش على جائزة صورة التحسيس، فيما أحرزت ثانويات ابن سينا بالناظور وابن رشد بتمارة وتيشوكت ببولمان وصلاح الدين الأيوبي بآسفي على التوالي على جوائز الأصالة والأمل واليقظة والملاءمة.

كما قدمت بنفس المناسبة مجموعة من الصور المتميزة والتحقيقات المكتوبة في عرض متنقل تحت عنوان “نظرة أخرى على البيئة” بنزهة عرصة مولاي عبد السلام سيتواصل إلى نهاية شهر شتنبر المقبل.

وعرفت هذه الدورة مشاركة ما يقرب من 2000 تلميذ و230 ثانوية تأهيلية تابعة ل16 أكاديمية من المملكة، قدموا 130 تحقيقا مكتوبا و302 صورة تمت دراستها بكامل الدقة والعناية من طرف لجنة التحكيم الوطنية للبرنامج.

وقد شملت الدورة ال11 لمسابقة برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة”، التي أحدثت من قبل المؤسسة الدولية للتربية البيئية، والتي تسهر عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، نيابات مراكش وكلميم وتاوريرت وتمارة وميسور وزاكورة وشفشاون والناضور والعرائش وآسفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق