الرابطة المحمدية للعلماء

بيان الرباط من أجل القدس

أقيمت يوم 4 أبريل 2012  بالرباط ندوة علمية متخصصة حول ‘مستقبل القدس الشريف في ظل التحولات الإقليمية والدولية’، نظمتها وكالة بيت مال القدس الشريف ، وشارك فيها رجال دين مسلمون ومسيحيون مقدسيون وباحثون عرب متخصصون وتوجت الندوة بتوجيه نداء إلى الدول العربية والإسلامية من أجل إيجاد الآلية الضرورية لتنسيق الدعم الموجه للقدس ولسكانها، وتقديم الدعم المالي لوكالة بيت مال القدس الشريف، حتى تتمكن من تنفيذ البرامج التي سطرتها بالتنسيق مع شركائها في القدس، بما يتلاءم مع الاحتياجات المتزايدة للمقدسيين، وتمكنهم من مواجهة سياسة التشريد والقمع المنهجي التي يتعرض لها السكان .

وقد أصدر المشاركون عقب اختتام أشغال هذه الندوة العلمية بيانا ختاميا أطلقوا عليه اسم “بيان الرباط من أجل القدس”وهذا نصه:
نحن المشاركين في الندوة الدولية المتخصصة حول “مستقبل القدس الشريف في ظل التحولات الإقليمية والدولية”،
المنظمة في الرباط يوم الأربعاء 12 جمادى الأولى 1433 الموافق ل 4 أبريل 2012 ، برعاية وكالة بيت مال القدس الشريف.

– نعبر عن تقديرنا الكبير للإهتمام الذي عبر عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، رئيس لجنة القدس، في الرسالة الملكية الموجهة إلى رؤساء الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وقداسة باباالفاتيكان والأمين العام للأمم المتحدة والمديرة العام لليونيسكو ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، بشأن الأوضاع في القدس، بما في ذلك الاستيطان والحفريات أسفل وبجوار المسجد الأقصى المبارك، والاقتحامات المستمرة لباحاته،ومنع المصلين من الدخول إليه لأداء شعائرهم الدينية، وفرض الضرائب الباهظة على المقدسيين ومصادرةهوياتهم، وهدم المنازل، وترحيل المواطنين المقدسيين بشكل قسري في محاولة لإحداث تغيير ديمغرافي في المدينةالمقدسة.

– نعرب عن تأييدنا الكامل لمبادرة جلالة الملك، ودعوته للقوى المؤثرة في المجتمع الدولي، ليقوم الجميع كل من موقعه، بالمساعي الضرورية لحمل إسرائيل على وضع حد لسياستها الممنهجة الرامية إلى تغيير الوضع القانوني للقدس الشريف، بما يتنافى مع القرارات والمواثيق الدولية، وتجسيد الإرادة الدولية لجعل القدس عاصمة الدولةالفلسطينية المستقلة.

– نثمن عاليا المشاريع النوعية التي تقوم بها لجنة القدس على الأرض، من خلال ذراعها الميداني وكالة بيت مال القدس الشريف، في مجالات البنية التحتية والمجالات الاجتماعية والإنسانية والإغاثية والتقافية والتربوية، التي تسهم بشكل ملموس في الحفاظ على المدينة وحماية تراثها الديني والحضاري، ودعم صمود أهلها على أرضهم، مما يترك الأثر الكبير في نفوس الأهالي ومؤسساتهم في المدينة المقدسة.

– ندعو الدول العربية والإسلامية إلى إيجاد الآلية الضرورية لتنسيق الدعم الموجه للقدس ولأهلها وتقديم الدعم المالي لوكالة بيت مال القدس الشريف، باعتبارها مؤسسة عربية إسلامية رسمية أثبتت أنها قادرة على العمل علىالأرض، حتى تتمكن من تنفيذ البرامج التي سطرتها بالتنسيق مع شركائها في القدس، بما يتلاءم مع الاحتياجات المتزايدة للمقدسيين، وتمكنهم من مواجهة سياسة التشريد والقمع المنهجي التي يتعرض لها السكان.
– نجدد شكرنا وتقديرنا للمملكة المغربية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، على دعمه الموصول لقضية القدس، وللشعب المغربي على تضامنه المبدئي والثابت مع أشقائه الفلسطينيين، والذي تجسد مجددا في المسيرات الحاشدة التي شهدتها المدن المغربية في الأيام الماضية، وسائر أنواع التضامن مع أهلنا في فلسطين.

– نشكر وكالة بيت مال القدس الشريف على الاستضافة الكريمة لهذه الندوة العلمية المتخصصة، التي تندرج في سياق اهتمام الوكالة بواقع القدس، وجعلها تبقى في صدارة الاهتمام، كقضية مركزية من واجب الجميع نصرتها والدفاع عنها.

. وحرر في الرباط يوم الأربعاء 12 جمادى الأولى 1433 الموافق ل 4 أبريل 2012م.

م.القاضي بتصرف عن موقع وكالة بيت مال القدس الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق