الرابطة المحمدية للعلماء

بنموسى: المغاربة المقيمون بفرنسا فاعلون حقيقيون في النهوض بالعلاقات الفرنسية المغربية

أكد السيد شكيب بن موسى، سفير المغرب بباريس ، أن المغاربة المقيمين بفرنسا فاعلون حقيقيون في النهوض بالعلاقات الفرنسية المغربية، ولا يترددون في وضع كفاءاتهم ومساراتهم ومهاراتهم في خدمة البلدين.

وأبرز السفير خلال حفل إفطار نظم يوم الأربعاء الماضي، بباريس على شرف أفراد هذه الجالية، بمناسبة الذكرى 14 لتولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس العرش، أن المغاربة المقيمين بفرنسا يضطلعون بدور محوري في النهوض بالعلاقات الفرنسية المغربية في ابعادها الثقافية واللغوية والاجتماعية. وبعدما ذكر بأن هذه الجالية تقدر ب2ر1 مليون نسمة، أوضح السيد بنموسى أن فرنسا تستقبل ايضا أكثر من 32 الف طالب مغربي على ترابها، يتواجد ثلثاهم بالجامعات، والثلث الآخر في المدارس العليا للمهندسين ومعاهد التجارة وكذا في المؤسسات الخاصة، مشكلين أكبر كتلة للطلبة الأجانب في فرنسا.

وسجل السيد بنموسى من جهة أخرى، أن ذكرى عيد العرش تشكل مناسبة للإشادة بهذه الجالية المقيمة بفرنسا، والتي بفضل عملها، والتزامها، وديناميتها القوية، تساهم في التنمية وفي إثراء العلاقات بين فرنسا والمغرب.

وتابع أن هذه الجالية تضم كفاءات متميزة في شتى الميادين، كفيلة بأن تساهم في الرقي بالعلاقات الفرنسية المغربية لإرساء شراكة قوية استراتيجية وبناءة ومثمرة للبلدين الصديقين، مضيفا ان هذه الشراكة تنتعش بغنى الروابط الانسانية.

ومن جهة أخرى، ذكر السفير بأن المغرب أطلق في السنين الأخيرة ورش اصلاحات عميقة في مختلف الميادين ، مبرزا أن المغاربة المقيمين بفرنسا، جزء لا يتجزأ من هذا الزخم المحرك الذي يزداد قوة بفضل الطابع الثابت لارتباطهم ببلدهم الأم وينتعش بفضل مساهمتهم في تنميته بفضل المهارات والخبرات التي راكموها في بلد الاستقبال.

وفي هذا الصدد، أبرز بن موسى أن نجاح الانتقال الديمقراطي، في المغرب، رهين بمشاركة كافة المغاربة سواء بالداخل او الخارج.

وفي معرض حديثه عن الاهتمام الذي يتم ايلاؤه لحاجيات الجالية المغربية المقيمة بفرنسا، في إطار سياسة القرب التي ينهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أكد السيد بنموسى، أن الشبكة القنصلية المغربية ، تتعزز باستمرار وتبلغ حاليا 16 قنصلية عامة تغطي مختلف الجهات، مع تمركز قوي في المنطقة الباريسية، والأمر نفسه بالنسبة لوحدات الاستقبال التي شهدت تحسنا خلال السنوات الأخيرة.

وقد شهد حفل الإفطار هذا حضور مئات من أفراد الجالية المغربية المقيمة بفرنسا من بينهم، رؤساء جمعيات ثقافية ورياضية وأساتذة جامعيون وفنانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق