مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرةدراسات عامة

بعض جوانب عناية علماء المغرب بكتاب الاكتفا للكلاعي في عهد الدولة العلوية.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم

     يعد كتاب الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم والثلاثة الخلفاء للعلامة أبي الربيع سليمان بن موسى بن سالم بن حسان الحميري الكلاعي البلنسي (ت 634هـ)من أجود ما ألف في السيرة النبوية ؛حيث أن المؤلف اعتمد فيه على سيرة ابن إسحاق، فحذف أسانيدها، ثم أتم  كتابه بما نقله من كتب السيرة الأخرى كمغازي موسى بن عقبة، وغيرها، جامعا كل ذلك بأسلوب سهل سلس ميسر، مع ترتيب الأحداث ترتيبا بديعا، ولا غرابة أن يحظى هذا الكتاب بعناية العلماء قديما وحديثا، وقد كان للمغاربة الحظ من هذه العناية، وذلك في إقرائه، وشرح غريبه، وحل مشكله… . الخ. ولأهمية هذا الموضوع ارتأيت أن أفرد له مقالا، أعرض فيه بعض جوانب عناية المغاربة بهذا الكتاب، خاصة في عهد الدولة العلوية العلوية المجيدة، وهذا أوان الشروع في الموضوع فأقول وبالله التوفيق والسداد:

    يعد كتاب الاكتفا بما تضمنه من مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم والثلاثة الخلفاء للكلاعي من الكتب التي كانت  محط عناية علماء المغرب  على عهد الدولة العلوية المجيدة  في مجالسهم العلمية يكفينا دلالة على ذلك شهادة بعض العلماء على لسانهم منهم العلامة السملالي في الإعلام حيث قال في ترجمة حمدون ابن الحاج السلمي (ت  1232هـ): “أخذ عنه الكوهن التفسير بالبيضاوي، والمواهب اللدنية، والاكتفاء لسليمان الكلاعي”. وقال العلامة محمد المختار السوسي في ترجمة محمد المدني الناصري (1306هـ):” قد كان معنيا بسيرة الكلاعي وبشرح الشفا للجشتيمي المختصر من نسيم الرياض للخفاجي، وقد كان مجلسه مجلس علم ومذاكرة، والإكثار من الصلاة على النبي، صلى الله عليه وسلم، يجمع لها الناس، خصوصا في الليالي المباركة” ([1])

وقال محقق طبقات  الحضيكي عن مشيخة العلامة الحضيكي: “محمد الإفراني (1155هـ) كان عمدة تكوينه في السيرة؛ حيث كان يحضر درسه بجامع ابن يوسف في سيرة الكلاعي، وحلاه بأنه العالم الجليل، ذو التصانيف، وقصائد أدب” ([2]) 

كما اعتنى علماء  المغرب في عهد الدولة العلوية بالتأليف على هذا الكتاب ومن نماذج ذلك أذكر:

العلامة محمد بن عبد الرحمن الدلائي (1088هـ)؛ له شرح الاكتفا ([3]).

والعلامة سيدي سليمان بن أبي سلهام الحصيني (من أهل ق 12 هـ)؛ له: حاشية على الاكتفا في مغازي المصطفى والثلاثة الخلفا ([4]) ، وهو مخطوط له نسخة مخطوطة في الخزانة الحسنية بالرباط  تحت رقم: (953) .

والعلامة موسى بن محمد الدغمي (1140هـ) له: حاشية على الاكتفا في مغازي المصطفى والثلاثة الخلفا ([5]) ، وهو مخطوط له نسخة مخطوطة في الخزانة الحسنية بالرباط  تحت رقم: (9757) .

والعلامة سيدي أحمد بن عبد الوهاب الوزير الغساني (ت 1146هـ) له: حاشية على الكلاعي ([6])

والعلامة محمد بن عبد السلام بن حمدون البناني الفاسي (ت 1163هـ) ، له شرح على سيرة الكلاعي -في ستة أسفار-([7]) قال الكتاني: “وفي تاريخ ابن الحاج أن شرح المترجم على الاكتفاء للكلاعي في السير ليس له نظير، في عدة أسفار، بلغ الغاية في تحرير كل ما يحتاج إليه وهو يدل على أن مؤلفه حاز من العلوم مقام الأئمة الأبرار”([8]) وقال: “وسمى هذا الشرح: ” مغاني الوفا بمعاني الاكتفا([9])، وهو مخطوط قال الزركلي: “رأيت منه المجلد الثامن في خزانة الرباط (1539 ك) ([10]). توجد منه نسخة مبتورة الآخر في المكتبة الوطنية الكتانية تحت رقم: 162 ك([11])

والعلامة محمد بن أحمد الحضيكي (ت 1189هـ) له تعليق على سيرة الكلاعي([12])

    هذا قبس من عناية علماء المغرب بكتاب الاكتفا للكلاعي في عهد الدولة العلوية المجيدة، وهذا ليس إلا غيض من فيض وقليل من كثير من العناية المغربية بهذا الكتاب الجليل. وأرجو أن أكون قد وفقت فيما إليه قصدت، والحمد لله رب العالمين.

************

هوامش المقال:

([1])  المعسول (10/ 45).

([2])  طبقات الحضيكي (1 /40).

([3])  ذكره كنون في النبوغ المغربي في الأدب العربي (ص: 306).

([4])  كشاف الكتب المخطوطة المحفوظة بالخزانة الحسنية بالرباط (ص: 145).

([5])  كشاف الكتب المخطوطة المحفوظة بالخزانة الحسنية بالرباط (ص: 145).

([6])  ذكره الكتاني في سلوة الأنفاس (2/ 337)، وعبد الله كنون في النبوغ المغربي في الأدب العربي (ص: 306).

([7])  ذكره إسماعيل باشا البغدادي في هدية العارفين (2/ 327)،وانظر: بردة البوصيري وأثرها في الأدب العربي القديم (ص: 228).

([8])  فهرس الفهارس (1/ 225).

([9])  فهرس الفهارس (1 /225).

([10])  الأعلام (6/ 205).

([11])  فهرس مخطوطات المكتبة الوطنية (6/ 46).

([12])  الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام (6 /84)، طبقات الحضيكي (1 /70)، فهرس الفهارس (1 /352).

**************

لائحة المصادر والمراجع المعتمدة:

الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين المستشرقين. لخير الدين الزركلي، دار العلم للملايين لبنان.ط 15/ 2002.

بردة البوصيري وأثرها في الأدب العربي القديم. د محمد فتح الله مصباح. دار الكتب العلمية بيروت. (د.ت).

سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء والصلحاء بفاس. لمحمد بن جعفر الكتاني تحقيق:  عبد الله الكامل الكتاني- حمزة بن محمد الطيب الكتاني- محمد حمزة بن علي الكتاني. دار الثقافة الدار البيضاء. ط 1 / 1425هـ- 2004م.  

طبقات الحضيكي.  لمحمد بن أحمد الحضيكي . تقديم وتحقيق: أحمد بومزكو. مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء. ط 1/ 1427هـ- 2006م.

فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات. لعبد الحي بن عبد الكبير الكتاني.  اعتناء د. إحسان عباس. دار الغرب الإسلامي بيروت لبنان. ط2/ 1402هـ- 1982م.

فهرس المخطوطات العربية المحفوظة في الخزانة العامة بالرباط (الخزانة الكتانية). لمحمد المنوني  منشورات الخزانة الوطنية.  مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء. ط1/ 1999هـ- 2000م.

كشاف الكتب المخطوطة بالخزانة الحسنية. لعمر عمور. تقديم: أحمد شوقي بنبين. من إصدارات الخزانة الحسنية بالرباط، المطبعة والوراقة الوطنية، مراكش- المغرب، الطبعة الأولى: 1428/2007.

المعسول (ج10). لمحمد المختار السوسي. طبع بمطبعة الشمال الإفريقي الرباط 1380هـ – 1961م.

النبوغ المغربي في الأدب العربي. لعبد الله كنون. دار الكتب العلمية بيروت. ط2/ 1380هـ- 1960م.

هدية العارفين. لإسماعيل باشا البغدادي . مطبعة وكالة المعارف إستانبول 1955م.

*راجع المقال الباحث: يوسف أزهار

Science

دة. خديجة أبوري

  • أستاذة باحثة مؤهلة بمركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرة بالعرائش، التابع للرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق