الرابطة المحمدية للعلماء

انطلاق فقرات الأيام الثقافية للمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية

انطلقت، أخيرا بالسمارة، فقرات الأيام الثقافية للمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية، التي تنظمها لجنة الانضباط الذاتي على مدى ثلاثة أيام تحت شعار “تراث ثقافي وإبداع مهني”.

وأبرز رئيس اللجنة المنظمة، السيد امبارك اسكوبان، أن تنظيم هذه الايام الثقافية يهدف إلى إبراز مؤهلات الطلبة والمتدربين بهذه المؤسسة في مختلف المجالات سواء على مستوى الشعب التي يتكونون بها أو في مجال ابداعاتهم الشخصية وهواياتهم الفنية والثقافية والمسرح والغناء والرياضة .

وأضاف ان تنظيم هذه الأيام التي يسعى المنظمون من خلالها الى تخفيف الضغط على المتدربين، من اجل إعدادهم لمواصلة التداريب في أجواء مريحة، وتحفيزهم على الانخراط في العمل الثقافي والإبداعي والفني، وفرصة للاطلاع على تجارب الطلبة المتدربين وإبداعاتهم في شعب تكوينهم، وتعريف المتدربين بالتراث الثقافي والحضاري لمختلف الجهات.

وأكد السيد اسكوبان أن هذه المبادرة في حد ذاتها صورة حية للكفاءات التي يتميز بها المتدربون بهذه المؤسسة، منوها بمستوى التنظيم الذي اشرفت عليه لجنة الانضباط بإمكانياتها الخاصة ومساهمة مجموعة من الأطر بالمعهد.

وتميز حفل الافتتاح بتقديم نبذة عن مؤسسة التكوين المهني تم خلالها التطرق إلى التطور الذي عرفه التكوين المهني على المستوى الوطني والجهوي والمحلي والمجهودات المبذولة من طرف القطاع الوصي للرفع من جودة التكوين اضافة الى استعراض مختلف الشعب التي يتوفر عليها المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بالسمارة الذي تم افتتاحه خلال الموسم التكويني الماضي.

وتفيد المعطيات، التي تم تقديمها بالمناسبة، ان العرض التكويني بالسمارة عرف تطورا كميا ونوعيا خلال الموسم الحالي، فقد بلغ عدد الطلبة المسجلين حوالي 759 متدربا ومتدربة، مسجلا بذلك ارتفاعا ملحوظا مقارنة مع الموسمين الفارطين.

كما أن شعب التكوين بهذه المؤسسة، التي تتوزع على مستويات “تقني متخصص” و”تقني” و”تكوين تأهيلي” والتأهيل” و”التخصص”، تهم “تقني متخصص في التحكم الذاتي والاجهزة الصناعية “، و”تقني متخصص في تسيير المقاولات”، و”تقني في صيانة شبكات الحاسوب والدعم المعلوماتية”، و”تقني مبيعات”، و”تقني كتابة المكتبات”، و”تكوين تأهيلي في الاعلاميات والمكتبيات”، و”نجارة الألمنيوم”، و”كتابة المكتبيات”، و”كهرباء البناء”، و”الفصالة والخياطة”، و”إصلاح المركبات والسيارات”، و”عامل مؤهل في الفصالة والخياطة”، و”كهرباء الانشاءات”.

وقد تعززت البنيات التحتية لقطاع التكوين المهني بالسمارة بإنجاز معهد جديد متخصص للتكنولوجيا التطبيقية بكلفة مالية تقدر ب 34 مليون درهم ممولة من طرف مكتب التكوين المهني وانعاش الشغل، على مساحة إجمالية تقدر ب 3881 مترا مربعا، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على ولوج هذه المؤسسة.

ويشمل هذا المشروع، الذي مكن إنجازه من سد العجز الحاصل على مستوى البنيات التحتية بالنسبة لمؤسسة التكوين المهني بالإقليم ، وتوفير فضاء أرحب لتكوين المتدربين والمتدربات، بناء المؤسسة التعليمية وتضم 8 قاعات للتكوين، و5 محارف، وادارة بالإضافة الى داخلية للبنات والبنين بسعة 256 سريرا، منها 128 للبنات، وقاعة للأكل، ومطبخا، وسكنيات ادارية، ومرافق رياضية وصحية .

وقد تم على هامش افتتاح هذه الايام الثقافية افتتاح معرض لإبداعات المتدربين في مخلف الشعب (الكهرباء والماء وتقنيات البيع والفن التشكيلي والرسم والفصالة والخياطة) اضافة الى رواق حول التراث الصحراوي.

ويتضمن برنامج هذه الايام الثقافية تقديم عروض مسرحية بمختلف اللغات واللهجات (الحسانية والأمازيغية والانجليزية…)، وفقرات موسيقية، وسكيتشات، ومسابقات ثقافية وتنظيم ندوات وموائد مستديرة، وورشات تكوينية في جميع التخصصات والشعب، وجلسات شعرية، اضافة الى استعراض لمختلف الفنون والتراث الذي تزخر به مختلف جهات المملكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق