الرابطة المحمدية للعلماء

المهام والقيّم المعيارية لمستقبل الصحافة على الانترنت

ضرورة أن تتكيف الصحافة اليوم مع التكنولوجيا المتاحة

وضع نخبة من الصحفيين الألمان “بيان الانترنت” بعد نقاش حيوي حول مستقبل الصحافة المكتوبة على الانترنت.

واشتمل البيان على 17 فقرة تشرح القيّم المعرفية والمهنية للانترنت والمهام المفترض على المستخدم التفاعل معها.

وجاء البيان ليفاقم الجدل القائم حول زوال الصحافة الورقية، وسطوة التكنولوجيا على العالم المعاصر.

وكانت مؤسسة “شفيرين” الصحفية للنشر والمركز الاتحادي للتعليم السياسي، قد نظمت بداية العالم الحالي مؤتمرا للصحافيين بمدينة شفيرين شرقي ألمانيا لمناقشة مستقبل الصحف في عصر الإنترنت والإعلام المتطور.

وناقش المؤتمر الذي حمل شعار “صحفية تصنع مستقبلا” وشارك فيه حوالي 150 شخصا مستقبل الصحف المحلية في عصر الإنترنت والإعلام الحديث.

أما البيان الجديد فركز على ضرورة أن تتكيف الصحافة اليوم مع التكنولوجيا المتاحة.

وتصاعدت ردود الأفعال بمجرد نشر فقرات البيان على الانترنت، وفتحت مجالا للحوار بين الخبراء التكنولوجيين والصحفيين في مختلف أنحاء العالم.

ويسعى الصحفيون من وراء نشر البيان التوصل إلى صيغة مكتوبة تلخص الجدل المتفاقم والحوار المتواصل حول علاقة الصحافة بالانترنت.

وحث وسائل الإعلام والناشرين إلى اتخاذ خطوات فعلية ومادية عبر التفاعل مع الانترنت بما يكفل توفير التمويل المادي والإعلاني للصحافة مستقبلاً.

وتناول الصحفيون الألمان في نقاشاتهم التي سبقت صياغة البيان، ما طرحه روبيرت مردوخ مؤخرا حول خطته لعدم جعل الصحافة متاحة مجانا على الانترنت. الأمر الذي يفتح آفاقا يصفها البعض بالغامضة وغير المضمونة مادياً.

تُفْقِدُ الأنترنت المنتوجات المتجانسة، حد التّشابه، إعتمادها المتصفّحين. لا يكسب الاهتمام العام المستحق إلاّ المتميّزون، الذي لهم المصداقية والاختلاف. فقد إرتفعت متطلّبات المستعلمين. على الصّحافة أن ترضيهم وأن تستمرّ بوفاء في ترسيخ المبادئ صاغتها بانتظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق