الرابطة المحمدية للعلماء

المغارب والبحر الأبيض المتوسط الغربي في العهد العثماني

موضوع مؤتمر دولي ينظمه المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب

ينظم المعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب بالرباط ومركز الأبحاث في التاريخ والفنون والثقافة الإسلامية باستانبول التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي مؤتمرا دوليا في موضوع “المغارب والبحر الأبيض المتوسط الغربي في العهد العثماني” في الفترة ما بين 12 و 14 نوفمبر 2009 بالرباط.

وستلتئم نخبة من الباحثين المتخصصين في تاريخ المغارب والعالم المتوسطي خلال العهد العثماني في هذا اللقاء الدولي لتعالج مختلف القضايا ذات الصلة بالموضوع.

فقد استأثرت البلاد المغاربية والعالم المتوسطي في الفترة العثمانية باهتمام الجامعيين المغاربة عبر تنظيم عدد من اللقاءات العلمية، ومن ذلك مثلا:
– المغارب في العهد العثماني الذي نظم في الرباط سنة 1992 ونشرت أعماله ضمن منشورات كلية الآداب بالرباط سنة 1995.
– اللقاء المغاربي التركي الذي تناول موضوع العلاقات بين المغرب الإيالات المغاربية والمركز وانعقد في فاس في ابريل 1992.
– العثمانيون والعالم المتوسطي الذي التئم في أبريل 2002 ونشرت أعماله ضمن منشورات كلية الآداب بالرباط سنة 2003.
– العثمانيون في المغارب بين الأرشيفات المحلية والأرشيفات المتوسطية المنعقد في مراكش 2003 ونشرت أعماله ضمن منشورات كلية الآداب بالرباط سنة 2005.

وعمل مركز الأبحاث في التاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بتعاون مع مؤسسات أخرى على تنظيم ندوات دولية حول تاريخ مختلف المجالات العربية التابعة للدولة العثمانية ولعل أبرزها:
– العلم والتربية في الدولة العثمانية، إستانبول 1999.
– الشام في العهد العثماني، دمشق 2005.
– مصر في العهد العثماني، القاهرة 2007.

وتكريسا لهذا التوجه يسعى المؤتمر الدولي حول “المغارب والبحر الأبيض المتوسط الغربي في العهد العثماني” إلى الانطلاق من المكتسبات العلمية المتمخضة عن مختلف اللقاءات السابقة واستشراف آفاق البحث في الدراسات العثمانية المتوسطية. صحيح أن المغرب لم يشكل جزءا من المجال السياسي العثماني، كما كان الشأن أيضا بالنسبة للضفة الشمالية من الحوض الغربي للمتوسط، إلا أن الوجود العثماني في بقية المغارب كان له أبلغ الأثر، ولو بدرجات متفاوتة، في التطور التاريخي لهذا المجال المغاربي ولمجموع الحوض المتوسطي. ويسعى هذا اللقاء الدولي إلى استشراف التوجهات الجديدة للبحث في تاريخ المغارب والعالم المتوسطي في العهد العثماني، كما يسعى إلى إتاحة الفرصة للمشتغلين بالدراسات العثمانية إلى مقابلة ما توصلوا إليه من نتائج في أبحاثهم مع ما توصل إليه بقية الباحثين في مجالات تخصصهم.

أما المحاور المقترحة لهذا اللقاء العلمي فهي كما يلي:

– وضعية البحث والقضايا المنهجية في الدراسات العثمانية والمتوسطية.
– رؤى متقاطعة، المصادر العثمانية والمغاربية والمتوسطية: الاستوغرافية والحوليات والرحلات والصحافة…الخ
– أبعاد الوجود العثماني في المتوسط الغربي:
–  المظاهر الاجتماعية و الاقتصادية: التجارة والملاحة، الحياة الحضرية والريفية…الخ
–  المظاهر المؤسساتية والإدارية.
–  المظاهر الثقافية: التعليم انتقال المعرفة، المعمار…الخ.
–  المظاهر السياسية والعلائقية: العلاقات القائمة بين المغارب والدولة العثمانية وأوروب

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق