الرابطة المحمدية للعلماء

المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية رابع أفضل مركز في العالم العربي

كشف تقرير حديث أصدره مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، احتلال المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية للمركز الرابع ضمن قائمة أفضل عشرة مراكز بحوث في العالم العربي برسم عام 2014-2015.

وتضم قائمة أفضل عشرة مراكز بحوث في العالم العربي، التي تم اختيارها من طرف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في تقريره، الذي يعد الثالث من نوعه، مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في مصر في المرتبة الأولى، ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، في المملكة العربية السعودية، في المرتبة الثانية، ثم مركز دراسات الشرق الأوسط ، في الأردن، في المرتبة الثالثة، ويحل في المرتبة الرابعة المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية، ثم كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ، في دولة الإمارات العربية المتحدة، في المرتبة الخامسة.

كما تضم القائمة، مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية ، في دولة الكويت، الذي حل في المرتبة السادسة، ثم في المرتبة السابعة المركز اللبناني للدراسات، في الجمهورية اللبنانية، تلاه مركز عيسى الثقافي، في مملكة البحرين، في المرتبة الثامنة، ثم مركز هداية في دولة الإمارات العربية المتحدة، في المرتبة التاسعة، فيما جاء المركز المصري للدراسات الاقتصادية في المرتبة العاشرة.

وأوضح، مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في بيان صحفي، اليوم الأحد، أنه اعتمد خمس مجموعات رئيسية من المعايير، استند إليها في إجراء عملية التقييم، وترتبط المجموعة الأولى بالمؤسسة نفسها، ومواردها، وحجم ميزانيتها، فيما تركز المجموعة الثانية على طبيعة عمل المؤسسة ودورها، وتتعلق المجموعة الثالثة بمدى قدرة المؤسسة على دعم عملية اتخاذ القرار، وتقيس المجموعة الرابعة مدى قدرة المؤسسة على الإسهام الأكاديمي الفعال، وأخيرا ترصد المجموعة الخامسة مدى كفاءة المؤسسة في تحقيق التواصل مع المجتمع.

أما على الصعيد الدولي، فأشار التقرير إلى تصدر معهد بروكينغز في الولايات المتحدة الأمريكية، قائمة أفضل عشرين مركزا بحثيا عالميا، متبوعا بالمعهد الملكي للشؤون الدولية، في تشاتهام هاوس، من المملكة المتحدة، ثم في المركز الثالث مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، في الولايات المتحدة الأمريكية.

وحل معهد استوكهولم لأبحاث السلام العالمي، في مملكة السويد، في المركز الرابع، تليه مؤسسة راند، في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية، في جمهورية ألمانيا الاتحادية سادسا، فمجلس العلاقات الخارجية (الولايات المتحدة الأمريكية) في المركز السابع، فيما حل المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، في المملكة المتحدة، في المركز الثامن، وتبعه معهد اليابان للشؤون الدولية في اليابان في المركز التاسع، ثم مؤسسة فونداكاو جيتوليو فارغاس، في جمهورية البرازيل الاتحادية، في المركز العاشر.

ويعد المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية، الذي تم إحداثه في نونبر سنة 2007 تنفيذا لتعليمات جلالة الملك محمد السادس، نصره الله في خطاب العرش لسنة 2003، فضاء للتفكير في القضايا الاستراتيجية للمملكة، ومركزا لليقظة (الرصد واليقظة الاستراتيجية)، ومنتدى للحوار والتبادل ونشر الفكر الاستراتيجي والديبلوماسية الفكرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق