الرابطة المحمدية للعلماء

المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء يستعد لانطلاقته بحلة جديدة

ستنطلق فعاليات الدورة ال18 للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، من 10 إلى 19 فبراير المقبل. وسيشارك في المعرض أزيد من 800 عارضاً من 38 دولة.

وحسب تصريحات المشرفين على المعرض فإن هذه الدورة ستتميز عن سابقاتها بإطلاق موقع إلكتروني لعرض مختلف الأنشطة الثقافية بالصوت والصورة، لتمكين المتتبعين والمهتمين من متابعة فعاليات الدورة، إضافة إلى فتح صفحة لإبداء الملاحظات حول المعرض على موقع التواصل الاجتماعي “الفاسيبوك”. كما تحتفي الدورة بما يزيد عن 90 كاتبا مغربيا من مختلف الأجيال، من خلال عرض الكتاب الأول لكل واحد منهم في جناح وزارة الثقافة بالمعرض وتقديم شهادات في حقهم، بأقلام كتاب ومبدعين مغاربة وعرب، إلى جانب تقديم بيبلوغرافيا الكتب الأولى.

وتحضر المملكة العربية السعودية ضيف شرف في هذه الدورة. كما سيشارك عدد من الكتاب والأدباء السعوديين في إدارة ندوات تعرف بالمنتج الفكري والأدبي وبالحركة الثقافية النشيطة في المملكة من بينهم الناقد عبدالله الغذامي .

كما وجهت الدعوة إلى عدد من الوجوه الثقافية في الإمارات من بينها القاص محمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي. وإلى كتاب آخرين من الكويت من بينهم الروائي طالب الرفاعي والروائية ليلة العثمان، كما يمثل مجلة دبي الثقافية في هذا المحفل الثقافي الزميل نواف يونس مدير تحريرها، بالإضافة إلى عدد من الوجوه الثقافية من الأردن ومصر وتونس وبلدان عربية أخرى .

وتجدر الإشارة إلى أن المعرض هو الأول في ظل حكومة عبد الإله ابن كيران الذي وعد بإصلاح اغلب القطاعات ذات الحساسية، والتي منها الثقافية. كما يشار إلى أن وزير الثقافة أمين الصبيحي الذي خلف سلفه بنسالم حميش، قام قبل أسابيع باستقبال وفد من اتحاد كتاب المغرب وآخر من الهيئة التنفيذية لبيت الشعر، في دلالة لطيّ صفحة الخلافات مع الإدارة السابقة.

ومن المرتقب أن يكون هذا المعرض، المناسبة الأولى لعودة اتحاد كتّاب المغرب وبيت الشعر لدورهما الثقافي عبر استئناف الموقع التنشيطي في البرنامج العام.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. نشكر الرابطة على هذا الخبر السار، ونرجو لها دوام التوفيق، فدمتم في خدمة أمتكم.
    "إقرأ باسم ربك الذي خلق"، "إقرأ وارق.."، إن غابت الأصحاب فصاحبي الكتاب..
    درهم في الكتاب ..صدقة جارية. موفقون إن شاء الله

  2. نشكر الرابطة على هذا الخبر السار، ونرجو لها دوام التوفيق، فدمتم في خدمة أمتكم.
    "إقرأ باسم ربك الذي خلق"، "إقرأ وارق.."، إن غابت الأصحاب فصاحبي الكتاب..
    درهم في الكتاب ..صدقة جارية. موفقون إن شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق