الرابطة المحمدية للعلماء

المسابقة النهائية لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم

عرفت المسابقة مشاركة 240 قارئا من مختلف أقاليم المملكة

احتضن مقر المجلس العلمي المحلي بالرباط، أمس الأربعاء، الحفل الختامي للمسابقة النهائية لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده لسنة 1431 هـ-2010م، التي نظمتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، تشجيعا للمواهب واكتشافا للطاقات الفتية، حيث تم خلال هذا الحفل توزيع جوائز تحفيزية، نقدية وأدبية، على الفائزين بالمراتب الأولى لتشجيعهم على المزيد من الاجتهاد والعطاء.
وفاز بالجائزة الأولى في الفرع الأول الخاص بحفظ القرآن الكريم كاملا مع الترتيل؛ مصطفى استيتو من شفشاون، وبالجائزة الثانية عبد الله الزهاني من جهة مكناس-تافيلالت، وبالجائزة الثالثة عبد اللطيف احميداني من إقليم الرشيدية.
أما في الفرع الثاني الخاص بتجويد القرآن الكريم بالصيغة المغربية مع حفظ خمس أحزاب على الأقل، فقد فاز بالجائزة الأولى حمزة بنخيي من بنسليمان، وبالجائزة الثانية عزيز عجاج من إقليم برشيد، وبالجائزة الثالثة عبد الرحيم أسكور من الدار البيضاء.
وفي الفرع الثالث المتعلق بتجويد القرآن الكريم بالصيغة الشرقية مع حفظ خمس أحزاب على الأقل، فاز بالجائزة الأولى معاذ عسال من مدينة خريبكة، فيما عادت الجائزة الثانية لحسناء خولالي من جهة الرباط-سلا-زمور- زعير، والجائزة الثالثة لكوثر فتحي من جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء.
وصرح السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بالمناسبة، إن الوزارة نظمت هذه الجائزة الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، بعد أن اشتغلت لجنة تحكيم من خيرة العلماء المغاربة المتخصصين في علم التجويد مع عدد كبير من المرشحين من مختلف أنحاء المغرب من الرجال والنساء حيث يتم انتقاء المتبارين لمنح الجائزة للفائزين.
جدير بالذكر، أنه شارك في هذه المسابقة، التي نظمت ابتداء من 17 رمضان 1431 هـ، أزيد من 240 من الحفاظ والقراء الفائزين في المباريات المحلية التي نظمتها المندوبيات الجهوية والإقليمية للشؤون الإسلامية، بتنسيق مع المجالس العلمية المحلية في مختلف أقاليم المملكة، تحت إشراف لجنة التحكيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق