الرابطة المحمدية للعلماء

المرأة المغربية وبناء القيم

دعوة إلى تحصين القيم الإيجابية والمساهمة في بنائها داخل مجتمعنا المغربي

دعا المشاركون في أشغال ندوة علمية حول موضوع “المرأة المغربية وبناء القيم” التي أنهت أشغالها الجمعة الماضي 23 يناير 2009 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز بمدينة فاس، إلى تحصين وحماية القيم الإيجابية والمساهمة في بنائها داخل مجتمعنا المغربي.

وأبرز المتدخلون في أشغال هذه الندوة، التي شارك فيها مجموعة من الباحثين والباحثات المهتمات بقضايا المرأة، بعض المحطات الهامة في حضارة المغرب التي جسدت فيها المرأة حضورا قويا إلى جانب الرجل في بناء وتربية الأجيال والمساهمة في بناء الصرح الحضاري والثقافي للمجتمع المغربي بمختلف تجلياته.

وحاول المشاركون في مائدة مستديرة أدارت أشغالها الباحثة فاطمة الجامعي الحبابي زوجة محمد عزيز الحبابي، تحديد مفاهيم عديدة مرتبطة بالقيم ودور المرأة المغربية في بنائها وصيانتها.

وقالت فاطمة الحبابي في هذه الندوة إنه لن يكون “تصحيح للقيم إلا إذا أقمنا جسرا للعبور بين تقاليدنا بما فيها من جيد وإيجابي والتأقلم مع محيط العولمة بإيجابياتها بما يتلاءم مع المعاصرة في تفاعل مع التطور التكنولوجي برصانة وعقلانية”.

وتحدث الباحث السوسيولوجي أحمد شراك، أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس، عن قيم الحق والجمال والأخلاق، مؤكدا أن المرأة استطاعت أن تنتج قيمة للعقل انطلاقا من مدونة النساء التي تعترف أن المرأة المغربية انخرطت في الكتابة كفعل وقيمة تجاوزت الثقافة السائدة التي كانت تختزل الكتابة النسائية من منظور رجولي.

وتطرقت الباحثة جوهرة فيلالي إلى أهم المحطات التي ميزت حضور المرأة المغربية في الدفاع عن الوطن، مشيرة إلى معركة “بوغافر” التي عرفت مشاركة مكثفة للمرأة وسجلت سقوط 117 امرأة شهيدة في ساحة القتال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق