الرابطة المحمدية للعلماء

“المدرسة” الإسبانية بغرناطة تترجم أمهات الكتب الإسلامية

ضمن المطبوعات نسخة مترجمة جديدة للقرآن الكريم

في إطار الجهود التي تبذلها الجالية المسلمة بإسبانيا، للحفاظ على هويتها والصمود أمام التحديات التي تواجهها في بلاد المهجر، قامت لأول مرة دار النشر “المدرسة” بإطلاق مجموعة من أمهات الكتب عن الإسلام والقرآن الكريم، تُرجمت مباشرة من العربية إلى الإسبانية ليطلع عليها القارئ الإسباني بعد أن تم طرحها في المعرض الدولي للكتاب في تطوان، والذي انطلقت فعالياته يوم أمس وتستمر حتى الثالث من شهر يونيو المقبل.

 وقال عبد الوليد باريوس مدير دار النشر “المدرسة” الإسبانية المسؤولة عن المطبوعات الخاصة بالجالية الإسلامية في إسبانيا في تصريحات صحفية من مقره بمدينة غرناطة .. أن الدار بدأت نشاطها مطلع العام الماضي بعد أن قامت بدراسة وترجمة الأعمال الإسلامية التقليدية على المستوى الداخلي في إطار المسجد الأكبر بغرناطة والكائن في حي ألبايثين الموريسكي.. مشيرا إلى أنهم خلال هذه الفترة أصدروا حوالي ثلاثين مطبوع، سيتم طرحه في معرض تطوان.

 ويبرز ضمن المطبوعات نسخة مترجمة جديدة للقرآن الكريم حققت رقما قياسيا في المبيعات، فيما تعتبر الترجمة الوحيدة للإسبانية التي يقوم بها مسلم إسباني الأصل .. كما تعتبر هذه الطبعة التي تم توفير 5 آلاف نسخة منها الترجمة الوحيدة للقرآن بالإسبانية في العالم التي تحظى بشهادة إجازة من الجهاز المعني في المملكة العربية السعودية بعد عدة أشهر من المراجعة والتدقيق.

كما أوضح مدير دار النشر “المدرسة” الإسبانية أنه بجانب القرآن الكريم توجد مطبوعات لأهم مجموعات الحديث والتفسير والفقه وأعمال أخرى ذات طابع أكثر حداثة، يتم فيها تحليل دور المسلمين والإسلام في العالم المعاصر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق