الرابطة المحمدية للعلماء

العلاقة بين الفلسفة والثقافة في الغرب الإسلامي

محمد سبيلا: الفلسفة مكون ثقافي في إطار الثقافة العالمة ونشاط فكري ملتصق ومرتبط بالنخب الفكرية

قال المفكر والفيلسوف المغربي محمد سبيلا، إن الفلسفة مكون ثقافي يندرج في إطار الثقافة العالمة، ونشاط فكري ظل أكثر ارتباطا والتصاقا بالنخب الفكرية.

وأوضح في لقاء مفتوح مساء أمس الأربعاء بالرباط حول موضوع “الفلسفة والثقافة”، أن الفلسفة ظلت عبر تاريخها تتأرجح بين كونها نشاطا فكريا وثقافيا محدد الموضوع والمنهج، وبين كونها ثقافة عالمة فكرية تساءلية.

وأضاف سبيلا، الذي كان يتحدث في إطار “أربعاء الفكر والإبداع”، الذي تأمل اللجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة المنظمة له أن تجعله تقليدا فكريا وثقافيا شهريا، أن نشاط الفلسفة الفكري ولغتها وموضوعاتها ظلت تتميز بقدر لا بأس به من التجريد والتساؤل والنقد.

وقارب سبيلا موضوع “الفلسفة والثقافة” من خلال ثلاث مفاصل رئيسية همت “العلاقة بين الفلسفة والثقافة بصفة عامة”، و”العلاقة بين الفلسفة والثقافة في الثقافة العربية”، ثم “العلاقة بين الفلسفة والثقافة في الثقافة المغربية”.

في المفصل الأول أشار المحاضر إلى أن الفلسفة طمحت تارة في أن تصبح علما دقيقا، وبقيت تارة أخرى معتزة بكونها مجرد فعالية ثقافية واسعة (…) لم تتخلى عن حلمها النسقي، ومحاولتها منافسة الدين في الإجابة عن الأسئلة التي يطرحها الإنسان.

وأضاف أن هذا الحوار جعل الفلسفة تساهم في نقد وتفكيك مظاهر تسلط واستبداد العقل، حيث أصبح العقل، يقول سبيلا، أقل معقولية والحقيقة أقل يقينية والمعنى أقل رسمية والأنا أقل وعيا.

ولذلك سطرت الفلسفة لنفسها، في نظر المحاضر، مهاما أخرى، وأضحت نبشا في الأسس وتعرية للأصول، وصار الفيلسوف بمثابة خرائطي للأفكار أو أركيولوجي يحفر في طبقات الأقوال والمعاني أو جينيالوجي يميط اللثام عن المثل.

وظل قانون التفاعل بين الفلسفة والثقافة في الثقافة الغربية، يقول سبيلا في تناوله للمفصل الثاني من عرضه، هو نفسه الذي يحكم العلاقة بين الفلسفة والثقافة في العالم السياق العربي الإسلامي.

وأوضح المحاضر أن الفلسفة ظهرت في العالم العربي الإسلامي مع بدايات الفتح الإسلامي، والانفتاح على ثقافات أخرى وترجمة علوم الأمم الأخرى إلى العربية، مبرزا أن التعاطي الفلسفي مع المواضيع في العالم العربي الإسلامي أدى إلى ظهور نوع من الصراع الفكري مع الفقهاء، وظهور أراء ناقدة للفكر الفلسفي بل ومناهضة له في بعض الأحيان.

وتطرق سبيلا إلى المشاكل والنقائص التي اعترت ترجمات مجموعة من الأعمال إلى العربية ومنها على الخصوص ترجمة الفكر اليوناني، التي لم تكن مباشرة ولا متخصصة ولم تحقق التراكم والانتعاش المطلوب.

وحسب المفكر فإن الفكر الفلسفي العربي الإسلامي لم يشهد انتعاشا واسعا إلا في العصر الحديث خاصة في مصر والشام حيث ترجمت مؤلفات وأعمال الفلاسفة الكبار، وتوزع اهتمام المشتغلين العرب على الفلسفة على كل المراجع والمدارس الفلسفية.

وبخصوص العلاقة بين الفلسفة والثقافة في الغرب الإسلامي والمغرب على وجه الخصوص، وهو المفصل الأخير في عرض الاستاذ سبيلا، فحكمه القانون نفسه الذي حكم التاريخ الفلسفي في الغرب وفي العالم العربي الإسلامي.

وأوضح بهذا الخصوص أن الفلسفة في المغرب تراوحت بين حسن الاستقبال والتصادم ، مذكرا بمختلف المواقف التي تعرض لها الفكر الفلسفي في تاريخ المغرب من دعم أحيانا ومنع أحيانا أخرى.

وخلص المفكر والفيلسوف إلى أن الفلسفة بالمغرب لم تنتعش إلا مع تأسيس الجامعة المغربية بالرباط حيث أنشئت شعبة الفلسفة باللغة الفرنسية في مرحلة أولى ثم باللغة العربية في وقت لاحق، مشددا على أنه رغم النكبة التي ستتعرض الفلسفة تأسست مدرسة فلسفية مغربية على يد مجموعة من الرواد كالمرحومين محمد عابد الجابري والخطيبي.

يشار إلى أن اللجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة سنت تقليدا شهريا أطلقت عليه “أربعاء الفكر والإبداع”، إيمانا منها بالدور الطلائعي المبادر والداعم لبناء الحضارة ونصرة قضايا الإنسان الذي يضطلع به المبدعون والمفكرون.

ويتوزع المنتوج الفكري لمحمد سبيلا بين البحث الفلسفي والترجمة. ومن مؤلفاته “مخاضات الحداثة” و “في الشرط الفلسفي المعاصر” و “حوارات في الثقافة و السياسة”

و “زمن العولمة فيما وراء الوهم” و و “دفاعا عن العقل و الحداثة” و “أمشاج” و “للسياسة بالسياسة” و “الحداثة و ما بعد الحداثة” و “الأصولية و الحداثة” و الايديولوجيا: نحو نظرة تكاملية ” و “مدارات الحداثة” وغيرها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق